Accessibility links

الصين تختبر بنجاح نظاما لاعتراض الصواريخ في الجو


أعلنت الصين أنها اختبرت بنجاح نظاما للدفاع الجوي تمكن من اعتراض صاروخ في الجو، مبرهنة بذلك على قدراتها العسكرية في ظل جدل محتدم حول مبيعات أسلحة أميركية لتايوان.

وأعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة في وقت متأخر مساء الاثنين أن الصين أجرت داخل أراضيها تجربة لتكنولوجيا اعتراض صاروخ أطلق من الأرض في منتصف مساره وحققت التجربة هدفها.

وأضافت الوكالة أن التجربة التي أجريت الاثنين ذات طبيعة دفاعية ولا تستهدف أي بلد، فيما كتبت صحيفة غلوبال تايمز الثلاثاء أنها سابقة لهذا البلد الذي انضم بذلك إلى نادي الدول القليلة جدا التي تملك تكنولوجيا اعتراض الصواريخ.

وأعلن مسؤول أميركي الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة أعطت الضوء الأخضر لبيع تايوان أنظمة مضادة للصواريخ في إطار اتفاق وقعه الحليفان العام 2008 ويمنح شركة لوكهيد مارتن عقد تزويد تايوان بنظام باتريوت.
وتعتبر الصين أن تايوان جزء من أراضيها وينبغي أن تعود إليها ولو بالقوة إن اقتضى الأمر، وقد عارضت بشدة هذه الصفقة.

وحذرت وزارة الدفاع في نهاية الأسبوع الماضي من أن بكين تحتفظ بحق اتخاذ إجراءات لم تحددها في حال مضت واشنطن في تنفيذ هذا المشروع، ووصفته بأنه عقبة كبرى في وجه العلاقات العسكرية الصينية الأميركية.

واعترفت الولايات المتحدة العام 1979 ببكين على حساب تايبيه، غير أنها تبقى الحليف الرئيسي للجزيرة التي انفصلت عن الصين الشيوعية قبل 60 عاما، ومزودها الرئيسي بالأسلحة.

ويرى المحللون ان بكين أرادت من خلال تجربة الدفاع الصاروخي أن تثبت قدراتها في مجال الدفاع الجوي المضاد للصواريخ، مشيرين الى ان بكين أعدت للتجربة منذ زمن طويل ولم تكن بالتأكيد مبرمجة أساسا لتتزامن مع الإعلان الأميركي.
XS
SM
MD
LG