Accessibility links

مفوضية شؤون اللاجئين تتحدث عن تشريد 200 الف يمني وعن تدهور وضع المدنيين بالصومال


أفادت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن مايزيد على 200 ألف يمني قد شردوا بسبب النزاع الدائر في المنطقة الشمالية من البلاد، وأن معظمهم يفرون إلى المحافظات المجاورة بحثا عن الأمان.

واشارت المفوضية إلى أن ما لديها من أموال ومساعدات بدأ ينفد. وقال اندريه مهاتشيك المتحدث بإسم المفوضية: " إن توفير المأوى صعب للغاية في مدينة عمران حيث يقيم معظم المشردين الوافدين مع الأسر المضيفة أو يستأجرون أماكن أخرى وقد وصل إلى المدينة مع بداية العام الجديد ما يزيد على خمسة آلاف مشرد مما خلق توترا بين سكان المدينة والوافدين بسبب عدم توفر المأوى. وتسعى المفوضية إلى إقامة مركز جديد كحل مؤقت."

المفوضية تعلن عن تدهور الوضع في الصومال

وأعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تدهور حالة المدنيين في الصومال بسبب تزايد الإشتباكات وأعمال العنف في الفئات المختلفة مما زاد أعداد المشردين الذين يلجأون إلى أماكن آمنة أخرى.

وقال أندريه مهاتشيك المتحدث بإسم المفوضية: "تشير الأنباء إلى أن معظم هؤلاء المشردين يعيشون في العراء تحت الأشجار، وأن كثيرا من الأطفال تدهور حالتهم الصحية نتيجة البرد القارس.

وقد أشار المشردون داخليا إلى أنهم لن يعودوا إلى ديارهم حتى تستقر الأوضاع وذلك خشية تجدد القتال." واضاف المتحدث أن المفوضية تبحث مع شركائها من المنظمات غير الحكومية المحلية إلى البحث عن سبل توصيل المساعدات الى الذين شردتهم الإشتباكات المسلحة التي وقعت في الآونة الأخيرة.

وكانت الأمم المتحدة قد طالبت المجتمع الدولي بجمع 177 مليون دولار لتلبية إحتياجات المشردين داخل الأراضي اليمنية .

XS
SM
MD
LG