Accessibility links

تركيا تشير الى تدهورالعلاقة مع اسرائيل بسبب غزة وتطالبها بالاعتذارعن سوء معاملة سفيرها


قال وزير الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره البريطاني ديفد ميليباند في لندن، إن الانتقادات التي توجهها تركيا إلى إسرائيل هي نتيجة تصرفات إسرائيل إزاء عملية السلام. وأضاف أوغلو:

" لقد عملنا بجد مع الحكومة الإسرائيلية التي كان يرأسها ايهود أولمرت، ومع سوريا لتحقيق السلام بين الجانبين عبر المحادثات غير المباشرة، وكانت تركيا تتمتع بعلاقات جيدة مع إسرائيل، لكن العلاقات تدهورت بسبب الهجمات التي وقعت في غزة حين اقتربنا من تحقيق السلام بين إسرائيل وسوريا".

وأكد الوزير التركي حق بلاده في انتقاد إسرائيل، وقال: "من حقنا توجيه الانتقادات لأننا بذلنا جهودا مضنية لتحقيق السلام في المنطقة، وجاءت عمليات غزة لتدمر البنى التحتية التي شيدناها لتحقيق السلام".

و شدد أوغلو على أنه في حال غيرت اسرائيل من سياستها لتكون ميالة الى السلام فإن تركيا مستعدة لاتباع نهج ايجابي في العلاقات مع اسرائيل. ولفت الى أن بلاده بذلت الكثير من الجهد من أجل تحقيق السلام في المنطقة وأن ما قامت به اسرائيل في غزة ساهم في تدمير البنية التحتية لتحقيق السلام.

تركيا تطالب اسرائيل بالاعتذار

وقد طالبت تركيا الثلاثاء إسرائيل بالاعتذار رسميا عن المعاملة السيئة التي تعرض لها سفيرها في تل أبيب، وحذرتها من إمكانية اتخاذ "خطوات ديبلوماسية" من شأنها تعكير صفو علاقات البلدين الحليفين، وذلك وسط أنباء تحدثت عن استعداد السفير التركي لمغادرة تل أبيب متوجها إلى أنقرة.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان صدر عنها إنه يتوجب على إسرائيل احترام الأعراف الدبلوماسية والاعتذار رسميا، مضيفة أنها تنتظر من تل أبيب اتخاذ خطوات من شأنها إصلاح ما تعرض له سفيرها اوغوز جيليكول خلال لقائه مع نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني أيالون.

أيالون يرفض الاعتذار

وفي حديث مع إذاعة الجيش الإسرائيلي، رفض أيالون الاعتذار عن طريقة معاملته للسفير التركي والتي لقيت استنكارا تركيا شديدا وانتقادات داخل إسرائيل، وقال "إن الأتراك هم الذين عليهم تقديم الاعتذار."

كيف بدأت الأزمة

وكان أردوغان قد اتهم إسرائيل خلال مؤتمر صحافي عقده الاثنين مع نظيره اللبناني سعد الحريري، بتهديد الاستقرار في المنطقة وطالب المجتمع الدولي بممارسة ضغوط عليها. وردا على تصريحات رئيس الحكومة التركية، نددت تل أبيب بها واعتبرتها بمثابة "هجوم عشوائي" عليها، متهمة تركيا بمعاداة السامية.

وعلى أثره، تم استدعاء السفير التركي في تل أبيب من قبل ايالون للتعبير له عن احتجاج الحكومة الإسرائيلية على تصريحات اردوغان. وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد ذكرت أن السفير التركي أرغم على الانتظار طويلا في رواق قبل أن يلتقيه أيالون في مكتبه بالكنيست، حيث خصص له كرسي منخفض الارتفاع ليظهر الأول وكأنه أعلى منزلة وأكثر قوة.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن أيالون رفض مصافحة السفير التركي عندما طلب منه الصحافيون ذلك وقال بالعبرية: "لا نريد سوى أن يظهر وهو جالس في مستوى أدنى منا" مشيرة إلى أن أيالون أصر على أن يتم وضع العلم الإسرائيلي بينه وجيليكول.

XS
SM
MD
LG