Accessibility links

مقتل ثلاثة جنود أردنيين في هاييتي وكوشنير لا يستبعد مقتل رئيس بعثة الأمم المتحدة


أعلن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير اليوم الأربعاء أن رئيس بعثة الأمم المتحدة للسلام في هايتي هادي العنابي قد يكون قضى مع "كل من كان معه وحوله" في مقر البعثة في بورت أو برنس، نتيجة الزلزال الذي ضرب هايتي أمس الثلاثاء.

ويشغل العنابي، وهو تونسي الجنسية، منصب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في هايتي فضلا عن رئاسته لبعثة المنظمة الدولية هناك. وقال كوشنير لاذاعة "ار تي ال" الفرنسية إنه" للأسف فقد انهار مبنى بعثة الأمم المتحدة والظاهر أن جميع الذين كانوا داخل المبنى وبينهم صديقي العنابي وجميع من معه ومن حوله قد قضوا".

وكان الدبلوماسي التونسي قد بدأ مهام منصبه في هايتي في سبتمبر/أيلول 2007، وكان قبل ذلك الأمين العام المساعد لعمليات حفظ السلام بين عامي 1997 و2007.

وكانت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة اليزابيت بيرز قد أعلنت في جنيف لوكالة الصحافة الفرنسية أنه لا توجد معلومات عن الذين كانوا في مبنى البعثة الذي دمره الزلزال، مشيرة إلى أن ما بين200 إلى 250 شخصا يمكن أن يتواجدوا داخل المبنى، إلا أن عدد الذين كانوا فيه لحظة وقوع الزلزال مجهول.

وأكد كوشنير من جهة ثانية، أن رئيس هايتي رينيه بريفال نجا وانه اتصل بالسفير الفرنسي في بورت او برنس.

مقتل ثلاثة جنود أردنيين

وفي نفس السياق، قال الجيش الأردني اليوم إن ثلاثة من جنوده المشاركين في قوات حفظ السلام العاملة في هايتي قد لقوا حتفهم جراء الزلزال الذي ضرب البلاد وبلغت قوته سبع درجات على مقياس ريختر. وقال الجيش أيضا إن واحدا وعشرين جنديا آخرين قد أصيبوا في الزلزال.

يذكر أن لدى الأردن 1497 جنديا يعملون ضمن قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

مواد الإغاثة إلى هايتي

من ناحية أخرى، أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أنه سيرسل طائرتين محملتين بمواد الإغاثة إلى هايتي مشيرا إلى أن إحدى الطائرات ستتحرك من بنما بينما ستتوجه الأخرى صوب هايتي من السلفادور.

وفي تطور آخر، أعلنت الأمم المتحدة أن اتصالاتها انقطعت مع منظمات الإغاثة العاملة في مدينة بورت أو برنس عاصمة هايتي.

وتقع مقرات هذه المنظمات في مبان قريبة من المبنى الرئيسي للأمم المتحدة الذي ألحق به الزلزال أضرارا بالغة.

من جانبه، أكد روبرت مانويل سفير هايتي في المكسيك أنه اتصل بأحد المسؤولين في مكتب رئيس البلاد والذي أبلغه بأن الوضع سيء للغاية. وتابع قائلا "لقد أبلغني هذا المسؤول أن الوضع صعب بالنسبة لقوات الشرطة لكنهم يبذلون قصارى جهدهم في الشوارع".

وأوضح مانويل أن رئيس البلاد رينيه غارسيا برافال مازال على قيد الحياة بالرغم من الدمار الذي تعرض له القصر الرئاسي.

موظفو اليونسكو

وفي غضون ذلك، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) أنها لا تملك معلومات عن موظفيها الـ14 في هايتي، فيما أعربت المديرة العامة للمنظمة ايرينا بوكوفا عن "قلقها" حيال الأضرار.

وقالت بوكوفا في بيان أصدرته المنظمة إن "أنباء الأضرار الناجمة عن الهزة الأرضية مروعة".

وتابعت "أود أن أعرب عن قلقي وتعاطفي الصادق مع الشعب الهايتي وأتعهد أن تبذل منظمتنا كل ما يسعها من ضمن خبراتها لمساعدة السكان على مواجهة هذه المحنة الصعبة".

XS
SM
MD
LG