Accessibility links

مقتل جندي فرنسي نتيجة انفجار قنبلة يدوية في شرق أفغانستان


أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أن جنديا فرنسيا قتل الأربعاء في افغانستان نتيجة انفجار قنبلة يدوية الصنع لدى مرور قافلته وهي في طريقها إلى شرق البلاد، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وهذا هو ثالث جندي فرنسي يقتل في هذا البلد خلال ثلاثة ايام. وبذلك يرتفع إلى 39 عدد العسكريين الفرنسيين الذين قتلوا في افغانستان منذ نشر طلائع القوات الحليفة في نهاية عام2001.

وقالت الوزارة في بيان لها إن قافلة لوجستية من الجيش الوطني الافغاني كان يرافقها عسكريون فرنسيون مكلفون تدريب القوات الافغانية أصيبت في انفجار قنبلة يدوية الصنع على الطريق بين باغرام ونجراب. وأضاف البيان أن "ضابط صف فرنسيا كان داخل المدرعة اصيب بجروح قاتلة عند انفجار العبوة اليدوية الصنع".

وبحسب بيان الرئاسة الفرنسية جرح جنديان فرنسيان من فريق الارتباط في الكتيبة الـ 35 في الجيش الافغاني في هذا الهجوم.

وأكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن "الهجوم الشنيع الذي نفذ الأربعاء لا يثبط عزيمة فرنسا في مواصلة مهمتها في افغانستان ضمن قوة ايساف" التابعة لحلف الأطلسي.

وأضافت الرئاسة في بيان لها أن "هذه القوة كلفت مهمة المساهمة في ارساء الاستقرار والسلام والتنمية في افغانستان".

وكان قد قتل جندي في اشتباك وقع الإثنين في وادي الاساي شمال شرق كابول كما أصيب ضابط بجروح بالغة توفي على أثرها في اليوم التالي.

XS
SM
MD
LG