Accessibility links

logo-print

رئيس المركز العربي للتخطيط البديل يقول إن إسرائيل هدمت العديد من المباني العربية


قال رئيس المركز العربي للتخطيط البديل في إسرائيل رجا خوري إن السلطات الإسرائيلية هدمت 165 مبنى عربي خلال عام 2009 في مختلف القرى والمدن العربية في إسرائيل.

وصرح رجا خوري لوكالة الصحافة الفرنسية بأن سلطات التنظيم والداخلية الإسرائيلية هدمت 165 مسكنا للعرب كان النصيب الأكبر منها للقرى غير المعترف بها في النقب، إذ هدمت134 منزلا هناك، وقام خمسة من أصحاب المنازل بهدمها بأنفسهم حتى لا يتحملوا تكاليف الهدم الباهظة.

والمركز العربي للتخطيط البديل هو مؤسسة أهلية غير حكومية مقره في بلدة عيلبون في الجليل.

وقال خوري إن السبب في هدم البيوت هو أنه في كل مكان في العالم تقوم المجالس البلدية بوضع مخططاتها الهيكلية بشكل يسمح بإقامة حدائق ومدارس ومستشفيات وأبنية ما عدا في إسرائيل، وبالذات في المناطق العربية، التي تخطط لها دائرة التنظيم التابعة لوزارة الداخلية وغيرها من المؤسسات الرسمية.

وتساءل "أين يذهب الناس؟ لا يوجد مساحات كافية في القرى العربية والمدن العربية للبناء بحسب المخططات، لذلك فالناس تشيد في المناطق التي تحاذي مناطق التطوير على أمل أن يحدث توسع في الخرائط وتحصل على تراخيص".

ولفت رجا خوري إلى أن غالبية البلدات التي تم هدم البيوت فيها هي بلدات تعاني من عدم وجود مخطط هيكلي محلي مصادق عليه أو فيها من مخططات هيكلية قديمة لا تمت بصلة لواقع ومستقبل هذه البلدات.

وأورد مثالا على ذلك بلدة أبو سنان في الجليل الغربي التي يعود مخططها إلى عام 1977 ولقد زاد عدد السكان في البلدة بشكل كبير، والمخطط القديم لا يراعي احتياجات السكان من منطقة صناعية أو تجارية أو الزيادة الطبيعية في عدد السكان.

XS
SM
MD
LG