Accessibility links

logo-print

نتانياهو يدافع عن قرار حكومته ببناء سياج أمني على الحدود بين إسرائيل ومصر


دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن قرار حكومته الخاص ببناء سياج على الحدود بين إسرائيل ومصر للحيلولة دون تسلل المهاجرين غير الشرعيين والمهربين والمسلحين. ويخشى الإسرائيليون أيضا من تأثير المهاجرين على التركيبة السكانية للبلاد بعد أن ازداد عدد المتسللين ليصل إلى قرابة 19 ألف شخص منذ عام 2005.

ويقول جيدعون بارليف رئيس بلدية عراد الإسرائيلية إن نسبة المهاجرين إلى المنطقة وصلت إلى خمسة بالمئة:

"خمسة بالمئة نسبة عالية جدا. تخيل أن خمسة بالمئة وصلوا إلى أية دولة أو مدينة أخرى. ليست هناك مدينة تستطيع استيعاب مثل هذا العدد من المهاجرين. وفضلا عن ذلك، فإن هؤلاء الناس لا يتحدثون لغتنا ويعانون من مصاعب مالية واجتماعية".

ويقول جيدعون إنه لم يعد أمام إسرائيل خيار سوى إقامة السياج:

"أنا لا أؤيد إقامة الحواجز، وكنت أتمنى حل هذه المشكلة بطريقة أخرى مثلما حدث في برلين التي أزالت الجدار الذي كان يقسمها وسارت الأمور بعد ذلك على ما يرام. ولكن بالنظر إلى الناحية الأمنية وعمليات التهريب والتدفق المستمر للمهاجرين الباحثين عن عمل في إسرائيل، لم يعد أمامنا خيار آخر".

ويقول إيلان لوناي فاينر نائب مدير مركز تنمية اللاجئين الأفارقة:

"ندرك أن الحكومة مسؤولة عن حماية حقوق الإنسان والحقوق المادية لمواطنيها ببناء جدار إذا ارتأت ذلك، غير أن هذا لا ينطبق على اللاجئين وطالبي اللجوء السياسي الذين ينبغي السماح لهم باللجوء إلى إسرائيل".
XS
SM
MD
LG