Accessibility links

logo-print

واشنطن توجه اتهامات لثلاثة أشخاص حاولوا تصدير أسلحة إلى إيران عبر الإمارات


وجهت محكمة فيدرالية أميركية في لوس أنجلوس الاتهام رسميا إلى ثلاثة أشخاص لمحاولتهم تصدير معدات تكنولوجية بشكل غير شرعي إلى إيران عبر دولة الإمارات.

واتهمت المحكمة كلا من الأميركي جيراير افانيسيان (56 عاما) والإيراني فرهود ماسوميان (42 عاما) بالاشتراك في "عصبة أشرار" وتهريب بضائع وتبييض أموال، بالإضافة إلى تهم أخرى.

أما المتهم الثالث فيدعى أمير حسين صيرفي وقد اعتقل مطلع الأسبوع في مدينة فرانكفورت الألمانية بناء على مذكرة قضائية أميركية.

وكانت السلطات الأميركية قد اعتقلت افانيسيان الاثنين الماضي في منزله في ضاحية لوس انجلوس في حين أصدر القضاء مذكرة توقيف بحق ماسوميان.

وبحسب السلطات فإن افانيسيان المولود في إيران يملك شركة في كاليفورنيا اسمها "اكس في اي سي"، وقد أجرى منذ عامين مراسلات إلكترونية مع المتهمين الآخرين في القضية بغية تصدير مضخات لسحب الهواء ومعدات أخرى إلى إيران عبر منطقة حرة في الإمارات.

ونقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز عن مصادر قضائية قولها إن هذه المضخات تستخدم في تطوير قدرات نووية، وبالتالي فإن تصديرها يحتاج إلى ترخيص من السلطات بحسب القانون الأميركي.

ويواجه المتهمون عقوبة السجن لمئات السنين في حال أدينوا بالتهم الموجهة إليهم.
XS
SM
MD
LG