Accessibility links

باراك يسعى لتخفيف التوتر مع تركيا وسط دعوات لاعتقاله بتهمة ارتكاب جرائم حرب


يستعد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك للتوجه إلى تركيا الأحد المقبل في خطوة قيل إنها لتهدئة الأجواء بين أنقرة وتل أبيب بعد التوتر الدبلوماسي الذي نجم عن الطريقة التي عومل بها سفير تركيا لدى إسرائيل.

يأتي ذلك فيما طالبت واحدة من أكبر المنظمات الحقوقية في تركيا باعتقال وزير الدفاع الإسرائيلي فور وصوله إلى الأراضي التركية بتهمة التورط في ارتكاب جرائم حرب خلال عملية الرصاص المصبوب في قطاع غزة، حسبما ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت.

ودعت منظمة مازلومدير مدعي عام الدولة في تركيا لاستصدار قرار باعتقال باراك، مشيرة إلى أن إسرائيل ارتكبت جرائم ضد الإنسانية في غزة وقصفت مقر الأمم المتحدة ومستشفيات ومدارس في القطاع.

"استسلام وتصرف طفولي"

من جهة أخرى، انتقدت وسائل إعلام إسرائيلية بشدة الخميس حكومة بنيامين نتانياهو واعتبرتها مسؤولة عن الفشل الدبلوماسي بعد "إذلال" السفير التركي في تل أبيب الذي تطلب اعتذارات رسمية من إسرائيل.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد قدمت مساء الأربعاء اعتذارها رسميا لتركيا بسبب ما اعتبرته إهانة نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون للسفير التركي اوغوز تشليك كول، وذلك بعد أن لوح الرئيس التركي عبد الله غول بإمكانية قيام بلاده بسحب سفيرها لدى إسرائيل.

ووصفت صحيفة "معاريف" ما حدث بأنه "استسلام"، في حين وصف المعلق في القناة الثانية من التلفزيون الخاص أمنون ابراموفيتش تصرف الحكومة الإسرائيلية بأنه "سلوك طفولي" للحكومة.

بدورها أكدت إذاعة الجيش الإسرائيلي والإذاعة العامة أن إسرائيل أرغمت على التراجع وأن تذل بعدما قامت هي بالإذلال، في إشارة إلى رسالة الاعتذار التي وجهها ايالون إلى أنقرة.
XS
SM
MD
LG