Accessibility links

عباس يبدي استعداده لمبادلة الأراضي مع إسرائيل ويرهن استئناف المفاوضات بوقف الاستيطان


جدد رئيس السلطة الفلسطينية الدعوة إلى وقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية قبل العودة إلى المفاوضات بين الطرفين كما أبدى استعداده لمبادلة الأراضي مع إسرائيل على أن يكون هذا التبادل على شكل تعديلات طفيفة متبادلة بالقيمة والمثل.

وقل عباس في حديث مع وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إنه لن يلبي طلبا قد يتقدم به المبعوث الخاص للرئيس أوباما إلى الشرق الأوسط جورج ميتشيل باستئناف المفاوضات مع إسرائيل قبل أن "توقف الاستيطان وقفا كاملا".

وتابع عباس قائلا "نحن من البداية قلنا لا بد أن الطريق الوحيد لنا هو طريق المفاوضات والسلام ونحن متمسكون بهذا" مشيرا إلى ضرورة أن يكون "السلام على أساس الشرعية الدولية".

وقال عباس "إننا لا نريد ضمانات، بل نريد أن تقول إسرائيل إنها توقف الاستيطان لقترة معينة وندخل في مفاوضات فورا".

وأضاف أنه "إذا لم تتمكن الولايات المتحدة من إقناع إسرائيل بوقف نشاطاتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية، وتقوم في المقابل بالضغط علينا فإن ذلك ظلما لن نوافق عليه".

وأكد عباس استعداده بالقبول بتبادل أراضي مع إسرائيل على أن يكون هذا التبادل على شكل تعديلات طفيفة متبادلة بالقيمة والمثل.

التزام أوباما بالسلام

ومن ناحيته، أعلن رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن مستشار الأمن القومي الأميركي الجنرال جيمس جونز قد نقل اليوم الخميس إلى عباس التزام الرئيس باراك أوباما وتصميمه على إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عريقات قوله عقب لقاء جونز مع عباس في رام الله، إن مستشار الأمن القومي الأميركي أكد "تصميم الرئيس أوباما على الوصول إلى السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط مهما كانت الصعوبات، وأن مفتاح السلام في المنطقة حل القضية الفلسطينية."

وأضاف عريقات أن جونز اعتبر أن الدخول في المفاوضات هو الذي يمكّن الإدارة الأميركية من مساعدة الجانب الفلسطيني.

وأشار إلى أن جونز لم يطلب من عباس الدخول في المفاوضات دون وقف كامل للاستيطان الإسرائيلي.

تمسك أميركي بحل الدولتين

من جانبه، قال نبيل أبو ردينه الناطق باسم عباس لوكالة الصحافة الفرنسية إن جونز شدد على أن الإدارة الأميركية برئاسة اوباما ستستمر في جهود السلام وأنها متمسكة بحل الدولتين.

واضاف أبو ردينة أن عباس أكد التزامه بالوصول إلى عملية سلام تستند إلى ضرورة تطبيق إسرائيل لالتزاماتها الواردة في خارطة الطريق بأسرع وقت ممكن وخاصة الوقف الكامل للاستيطان بكل أشكاله في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس.

يذكر أن جونز قد وصل اليوم الخميس إلى رام الله فيما يصل ميتشيل إلى الأراضي الفسطينية في الأيام المقبلة، في جولة هي التاسعة من نوعها التي يقوم بها المبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط.

ومن المقرر أن يحمل ميتشل معه في هذه الزيارة اقتراحات لاستئناف المفاوضات من بينها الشروع في مفاوضات مع إسرائيل على أساس حل الدولتين ضمن إطار زمني لا يتعدى السنتين.

XS
SM
MD
LG