Accessibility links

أوباما يعلن عن مساعدات فورية لهايتي بقيمة مئة مليون دولار


أعلن الرئيس باراك اوباما اليوم الخميس عن مساعدة فورية بقيمة مئة مليون دولار لهايتي بعد الزلزال المدمر الذي ضرب العاصمة بور او برنس قبل يومين، مؤكدا وضع كل إمكانات الولايات المتحدة في خدمة هذا البلد.

وقال أوباما في كلمة له إن الولايات المتحدة "لن تتخلى عن شعب هايتي ولن تنساهم". وعلى إثر الكارثة التي دمرت العاصمة بورت او برنس، وضع أوباما في خدمة هايتي "جميع عناصر القدرة الأميركية والدبلوماسية والمساعدات الإنمائية وقوة الجيش".

وقال إن أول دفعة من فرق الإغاثة المدنية وصلت إلى هايتي كما سيتم إرسال عدد آخر إلى هذه الجزيرة، التي تعد الأفقر في القارة الأميركية وواحدة من أفقر دول العالم.

مساعدات دولية

ومن ناحيته، أعلن المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان اليوم الخميس أن المؤسسة ستقدم لهايتي "على وجه السرعة" مساعدة بقيمة مئة مليون دولار.

وقال ستروس-كان خلال مؤتمر صحافي في مقر الصندوق في واشنطن إن هذه المساعدة التي سيصرفها مجلس إدارة صندوق النقد الدولي ستسحب من مبالغ إضافية على قرض تم منحه لهايتي.

وقدم صندوق النقد الدولي حتى الآن لهايتي حوالي 170 مليون دولار من أصل القرض الذي تمت المصادقة عليه عام 2006.

وشدد ستروس-كان على أن الزلزال كشف عن "الحاجة إلى مساعدة اكبر لإعادة اعمار" هذا البلد يتم تنسيقها دوليا.

وكان البنك الدولي الذي يعد المؤسسة التوأم لصندوق النقد الدولي قد وعد أمس الأربعاء بمساعدة بقيمة مئة مليون دولار أيضا لهايتي.

وصول جنود أميركيين

وعلى صعيد متصل، أعلن الجيش الأميركي أن أول دفعة من الجنود الأميركيين ستبدأ في الوصول إلى هايتي اليوم الخميس، في الوقت الذي بدأ الجيش في التحرك لتقديم المساعدات للبلاد التي دمرها الزلزال.

وقال المتحدث باسم الجيش غاري تالمان إنه يتوقع أن تصل مجموعة من نحو مئة جندي من الجيش الأميركي إلى هايتي مساء اليوم الخميس.

وأضاف أن الجنود سيقدمون "المساعدات الإنسانية والإغاثة والأمن" للبلد المدمر.

وهذه الدفعة من الجنود هم من الفرقة رقم 82 المنقولة جوا وستصل من قاعدة فورت براغ العسكرية في ولاية نورث كارولاينا، كما يتوقع وصول مزيد من القوات من الكتيبة الثانية البالغ قوامها 3500 جندي يوم غد الجمعة.

واشار المتحدث إلى أن "الأمور بدأت تتحرك، وقد بدأنا في نشر رجالنا هناك بالسرعة الممكنة حتى يمكننا تقديم المساعدات الإنسانية".

وقال إنه من غير الواضح بعد ما إذا كان سيتم إرسال الكتيبة بأكملها.

وكان الجيش الأميركي قد قرر كذلك إرسال حاملة الطائرات "يو اس اس كارل فينسون" إضافة إلى مستشفى طبي ومدمرات وزوارق تابعة لخفر السواحل وطائرات نقل في إطار عملية واسعة لتقديم خدمات الإغاثة لهايتي التي دمرها زلزال الثلاثاء.

وقال الجنرال دوغلاس فريزر قائد القيادة الجنوبية للصحافيين إن الجيش قد يرسل سفينة برمائية على متنها ألفان من عناصر المارينز.

وذكر مسؤولون أن فريقا أميركيا ثانيا للبحث والإنقاذ وصل إلى هايتي صباح اليوم الخميس.، ويتألف من 72 من عناصر عمليات الاستطلاع والبحث والإنقاذ ويتضمن مختصين طبيين وعددا من الكلاب المدربة.

XS
SM
MD
LG