Accessibility links

logo-print

مداهمة مقر المطلك.. وعمليات بغداد تنفي استهدافه


أعلنت الحركة الوطنية العراقية أن قوة تابعة لقيادة عمليات بغداد داهمت مكتب أمينها العام النائب صالح المطلك في فندق الرشيد بعد منتصف ليلة الأربعاء، فيما أكدت عمليات بغداد أن العملية استهدفت أحد المطلوبين للقضاء.

وقال المتحدث باسم جبهة الحوار الوطني حيدر الملا إن القوة المداهمة التي وصفها بالكبيرة، أبلغتهم أنها تبحث عن مطلوبين للسلطات الأمنية، موضحا لـ"راديو سوا" قوله:

"قوة من قيادة عمليات بغداد مع سيارات همر وقوة عسكرية كبيرة، حيث جاء مدير الفندق مع اللواء ومجموعة أخرى من الضباط قالوا لنا إن لديهم أوامر بدخول مقر الدكتور صالح المطلك للبحث عن أشخاص. وكان سلوكهم الشخصي بغاية الأدب وعندما سألناهم عن الأشخاص المطلوبين وهل توجد مذكرة، قالوا إن لديهم أوامر شفوية بحق شخص معين ولم يجدوا الشخص المطلوب فاعتذروا وانسحبوا من المقر".

وأشار الملا إلى أن الحركة الوطنية العراقية التي تضم حركة الوفاق الوطني بزعامة إياد علاوي فضلا عن جبهة الحوار بقيادة المطلك، كانت تعقد اجتماعا أثناء عملية المداهمة التي عدها بمثابة رسالة استفزازية، بحسب تعبيره:

"أشيع نوع من الفوضى في باحة الفندق، وكنا في اجتماع للحركة الوطنية في المكان المخصص لسكن صالح المطلك، حيث بقت القوة العسكرية في الفندق مدة نصف ساعة وغادرت. وهذه المسألة كأنها رسالة استفزازية يراد لنا أن نُجر إلى وضع متوتر، حيث نواجه مجموعة من الهجمات منذ إعلان الحركة، فتارة يفتحون ملفات متعلقة بالبعث، ومرة بالاغتيال ومرة أخرى بالمداهمات".

وسبق لهيئة المساءلة والعدالة أن استبعدت المطلك من المشاركة في الانتخابات، فيما تقدم الأخير بطلب إلى الهيئة التمييزية أمس الأربعاء للطعن بقرار استبعاده.
XS
SM
MD
LG