Accessibility links

تحفظ في البصرة حول تنفيذ بعض مشاريع فريق إعادة الاعمار الأميركي


قال فريق إعادة الاعمار الأميركي في البصرة إنه يشرف على تمويل العديد من المشاريع الخدمية في المحافظة، في حين تبدي الحكومة المحلية استياءها من أداء بعض الشركات المحلية التي تنفذ تلك المشاريع.

وقال رئيس الفريق جون نيلند في مؤتمر صحفي عقد صباح الخميس، إن الحكومة الأميركية تقوم بتمويل مشاريع خدمية في البصرة بعشرات ملايين الدولارات، مضيفا قوله:

"يقوم فريق إعادة الإعمار الأميركي بصرف 40 مليون دولار لتوفير المياه الصالحة للشرب لسكان البصرة... و25 مليون دولار لتحسين وتوسيع شبكات المجاري، و20 مليون دولار يجري إنفاقها على مشاريع لتطوير وصيانة شبكات نقل الطاقة الكهربائية"، وغيرها من المشاريع.

من جانبه أعرب محافظ البصرة شلتاغ عبود عن تحفظه على بعض المشاريع التي يشرف على تنفيذها الفريق، مشيرا إلى وجود تقصير واضح من قبل بعض الشركات المحلية المنفذة للمشاريع التي تمولها الحكومة الأميركية.

وتحدث عبود عن بعض المشاريع التي لم يكتمل تنفيذها بعد بالقول إن "الأنهار ما زالت غير نظيفة وسياجاتها لم تكتمل بعد، كما أن الأسيجة القديمة لم تصبغ حتى الآن"، بالإضافة إلى أن "السيارات العاطلة والتابعة لمديرية البلدية لم تصلح بعد".

يذكر أن محافظة البصرة شهدت في غضون العامين الماضيين تنفيذ عشرات المشاريع المتعلقة بالوضع الخدمي لكنها لم تلق بظلالها على حياة المواطنين الذين يعانون من عدم توفر التيار الكهربائي بانتظام وانسداد شبكات المجاري واستمرار ظاهرة ملوحة مياه الإسالة إضافة إلى تراكم النفايات في المناطق السكنية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG