Accessibility links

كرواتيا وتركيا تدعمان انضمام البوسنة لحلف الأطلسي والإتحاد الأوروبي


اعربت كرواتيا وتركيا الخميس عن دعمهما الكامل للاستقرار السياسي في جمهورية البوسنة والهرسك ولتقاربها مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، وذلك اثناء لقاء في زغرب شارك فيه وزراء خارجية الدول الثلاث.

وصرح وزير الخارجية الكرواتي غوردان يادروكوفيتش للصحافيين بقوله "قررنا البدء بسلسلة محادثات حول الوضع في جنوب شرق اوروبا وحول طريقة الاسهام في استقرار وسلام وازدهار هذه المنطقة وخصوصا لنرى كيف يمكن مساعدة البوسنة والهرسك في مسيرتها الأوروبية الاطلسية".

وأضاف الوزير الكرواتي "إننا مسرورون للغاية لرؤية تركيا تنضم إلى هذه المبادرة لأن لنا خبرة مشتركة في التسعينات عندما اسهمنا معا في تهدئة الوضع في البوسنة" خلال الحرب (1995-1992).

وبسبب الوضع في اقليم كوسوفو تعاني البوسنة من بطء مسيرة التقارب مع حلف الاطلسي والاتحاد الأوروبي.
وتأخرها مرتبط خصوصا بعجز سياسييها عن تبني اصلاحات ضروروية لتسيير مؤسسات البلاد بشكل أفضل والتي غالبا ما تكون مجمدة بسبب الاختلافات الاتنية.

وكانت مبادرة أخيرة دعمتها واشنطن وبروكسل في محاولة للخروج من هذا المأزق، قد باءت بالفشل في نوفمبر/تشرين الثاني.

ومنذ انتهاء النزاع، انقسمت البوسنة إلى كيانين، أحدهما صربي والآخر كرواتي مسلم يتمتع كل منهما بحكم ذاتي واسع، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

من جهته، قال وزير الخارجية التركية احمد داود اوغلو "إن الاستقرار في البوسنة يعادل الاستقرار في كل المنطقة ونأمل في رؤية البوسنة تحصل على دعمنا الكامل لكي تنضم إلى حلف الاطلسي في أسرع وقت".

وسيلتقي الوزيران البوسني والتركي الجمعة في بلغراد نظيرهما الصربي فوك يريميتش لبحث المواضيع نفسها.
XS
SM
MD
LG