Accessibility links

إيطاليا تعرض تدريب وتمويل قوات أمن خاصة لمكافحة الإرهاب في الصومال


عرض فرانكو فراتيني وزير الخارجية الإيطالية يوم الخميس المساعدة في تشكيل قوة شرطة قوية خاصة لمكافحة الإرهاب في الصومال، وحث المانحين الدوليين الآخرين على الوفاء بالتزاماتهم تجاه حكومة مقديشو.

وقال فراتيني للصحافيين بعد اجتماعه مع الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد إن الشرطة العسكرية الايطالية مستعدة لتدريب هذه القوة في كينيا المجاورة.

وتسيطر جماعتان متمردتان على معظم مناطق جنوب ووسط الصومال، بينما تسيطر الحكومة على بضعة مبان في العاصمة مقديشو تدعمها قوة حفظ سلام إفريقية تتألف من خمسة آلاف رجل.

وتقول دول غربية إن الفوضى الأمينة في الصومال الذي يفتقر إلى حكومة مركزية منذ عام 1991 توفر للمتشددين الإسلاميين ملاذا للتدريب والتخطيط لشن هجمات في المنطقة وفي مناطق أخرى من العالم.

وحالت قوة حفظ السلام الإفريقية دون سيطرة المتمردين على العاصمة والإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب، لكن القوات الحكومية لم تحرز تقدما يذكر ضد المتمردين.

وأدى القتال الذي اندلاع عام 2007 إلى مقتل أكثر من 21 ألف صومالي وتشريد نحو مليون ونصف المليون شخص. وتتهم واشنطن إحدى الجماعتين وهي حركة الشباب بأنها وكيل لتنظيم القاعدة في هذا البلد.

وانتعشت القرصنة في الخطوط الملاحية البحرية المزدحمة قبالة سواحل الصومال. وقال المكتب الدولي للملاحة البحرية إن القراصنة الصوماليين نفذوا 217 هجوما خلال العام الماضي.

وتتصاعد مخاوف الدول الغربية من تفشي الفساد وعدم وجود آليات فعالة لتوزيع الدعم المالي، مما حدا ببعضها إلى عدم التعهدات التي قطعتها.

وقال فراتيني إن ايطاليا مستعدة أيضا لتزويد قوة حفظ السلام الإفريقية بالمال للمساعدة في تدريب رجال الشرطة في مقديشو ودفع رواتبهم.

وفي وقت سابق حث الرئيس الكيني مواي كيباكي وزير الخارجية الايطالية على الضغط على أعضاء مجموعة الاتصال الدولية الخاصة بالصومال لتقديم الدعم اللازم لتحقيق الاستقرار في البلد المضطرب.

يشار إلى أن كينيا تستضيف نحو 300 ألف لاجئ صومالي كما توجد جالية صومالية كبيرة في العاصمة نيروبي.

XS
SM
MD
LG