Accessibility links

logo-print

اعتقال مشتبه به في الهجوم على الموكب الدبلوماسي الإسرائيلي وسط تلميحات بضلوع حزب الله


قالت مصادر إعلامية اليوم الجمعة أن أجهزة الأمن الأردنية تمكنت من إلقاء القبض على شخص يشتبه بضلوعه في الاعتداء على الموكب الدبلوماسي الإسرائيلي غرب العاصمة عمان، وذلك وسط تلميحات إسرائيلية بوقوف حزب الله اللبناني ورائها.

وأوضحت المصادر أن عناصر الأمن الأردنية تمكنت من اعتقال سائق سيارة أجرة بعد مطاردة أعقبت عملية تفجير العبوة الناسفة التي تمت بجهاز تحكم عن بعد، من غير إعطاء مزيد من التفاصيل.

استجواب الدبلوماسيين

وقالت صحيفة يديعوت احرنوت الإسرائيلية نقلا عن مصادر أمنية أردنية، إن عناصر الجيش الأردني التي وصلت إلى موقع الانفجار بعد وقوعه مباشرة اقتادت الدبلوماسيين الإسرائيليين إلى قاعدة عسكرية قريبة، حيث تم استجوابهم لفترة قصيرة، قبل أن تتم مرافقتهم إلى الحدود الأردنية-الإسرائيلية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار الذي وقع عند الغروب مستهدفا موكبا دبلوماسيا إسرائيليا كان في متوجها من عمان إلى إسرائيل. يشار إلى أن الانفجار لم يسفر عن وقوع أي إصابات.

مزيد من الاعتقالات

ورجحت المصادر الاستخباراتية الإسرائيلية التي تراقب الوضع عن كثب أن تعتقل السلطات الأردنية مزيدا من الأشخاص يشتبه بضلوعهم في الحادث خلال الأيام المقبلة.

ضلوع حزب الله

وذكرت المصادر الإسرائيلية أن المؤشرات الأولية تدل على أن العملية تشبه إلى حد كبير الهجمات التي ينفذها حزب الله في لبنان، غير أن أجهزة الأمن الأردنية، وفقا للصحيفة الإسرائيلية، ما تزال غير متأكدة إن كان الاعتداء قد نفذ من قبل تنظيم جهادي دولي أو عناصر حزب الله أو حركة حماس.

ويعود آخر هجوم من هذا النوع إلى عام 2003 على الحدود الأردنية-الإسرائيلية، بين العقبة وايلات عندما قام سائق أردني بعد اجتياز الحدود بفتح النار على مجموعة من الأجانب في منطقة الترانزيت قبل أن يقتله جنود إسرائيليون، وقتلت في الهجوم سائحة أجنبية وأصيب خمسة آخرون بجروح.

وتم توقيف أربعة أردنيين بتهمة التحضير لهجمات تستهدف سياحا إسرائيليين في يناير/كانون الثاني عام 2005.
XS
SM
MD
LG