Accessibility links

logo-print

حل خلاف بين تركيا وإسرائيل بشأن شراء طائرات من دون طيار


أعلن مصدر رسمي تركي اليوم الجمعة أن الخلاف بين بلاده وإسرائيل بشأن شراء الجيش التركي لعشر طائرات من دون طيار من طراز "هيرون" الإسرائيلية، قد وجد حلا له قبل زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك إلى أنقرة بعد غد الأحد.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع رافضا الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية إن "خبراء أتراكا موجودون الآن في إسرائيل لاختبار الطائرات التي يعتزم الإسرائيليون تسليمها" لسلاح الجو التركي".

وبحسب المصدر نفسه، فإنه إذا جرى اختبار نظام التحليق من دون طيار من دون مشاكل، فسيتم تسليم أول ست طائرات للأتراك لإجراء سلسلة ثانية من التجارب التقنية في باتمان جنوب شرق تركيا قرب الحدود العراقية، على أن يتم تسليم الطائرات الأربع المتبقية قبل شهر يونيو/حزيران عام 2010.

وتعتزم تركيا استخدام هذه الطائرات في مهمات إستطلاعية في مناطق شمال العراق التي تضم مخابىء للمتمردين الأكراد المنتمين لحزب العمال الكردستاني والذين يتسللون إلى تركيا لشن هجمات فيها.

وتبلغ قيمة الصفقة 185 مليون دولار وقد تم إبرامها في عام 2005، لكن تركيا هددت في الأشهر الاخيرة بإلغائها بسبب التأخر في تسليمها الطائرات.

يذكر أن شركتي "البيت سيستمز" الإسرائيلية و"اسيلسان" التركية تقومان بتصنيع وإنتاج هذه الطائرات.

زيارة باراك

ويأتي التوصل لاتفاق حول الصفقة قبل وصول وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك إلى تركيا بعد غد الأحد في زيارة تستغرق يوما واحدا تلي أزمة دبلوماسية حادة بين البلدين.

وسيجري باراك محادثات مع نظيره التركي وجدي غونول ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو.

وكانت أزمة دبلوماسية حادة قد نشبت بين تركيا وإسرائيل عقب قيام نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون بمعاملة السفير التركي في إسرائيل باذلال أمام الصحافيين لدى استدعائه له احتجاجا على بث مسلسل تلفزيوني تركي اعتبرته إسرائيل معاديا للسامية.

واضطر المسؤول الإسرائيلي إلى الاعتذار لاحقا بعدما هددت أنقرة باستدعاء سفيرها.

يذكر أن تركيا تعد حليفة إقليمية لإسرائيل منذ وقت طويل إثر توقيع اتفاق تعاون عسكري بين البلدين في عام 1996، إلا أن العلاقات الثنائية تدهورت بعد الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة الشتاء الماضي.

XS
SM
MD
LG