Accessibility links

logo-print

إغلاق مصنع لتجميع الأسلحة النووية في ولاية تكساس الأميركية


قررت السلطات الأميركية اليوم الجمعة إغلاق مصنع لتجميع الأسلحة النووية في مدينة أماريو بولاية تكساس وذلك "كإجراء أمني احترازي"، على حد قول السلطات.

وقال مسؤول بولاية تكساس إن "الأوامر صدرت باغلاق المصنع لكن لم يحدث أي انتهاك يتعلق بالسلامة فيه".

وأضاف المسؤول الذي يعمل في إدارة السلامة العامة في تكساس وطلب عدم كشف هويته "لقد تم إغلاق المصنع، لكن لم يحدث أي انتهاك أمني، بل هو مجرد إجراء احترازي."

وبحسب المسؤول فقد جرى إغلاق المصنع بسبب وجود صيادين مسلحين في منطقة متاخمة له.

وقال إن مسؤولي المصنع خلصوا في وقت لاحق إلى أن صيادي البط في المنطقة لا يمثلون تهديدا على المصنع، وذلك من دون تقديم المزيد من التفاصيل حول النوايا المستقبلية للمصنع.

وبدوره قال ستيف ارهارت المسؤول في مصنع بانتكس في بيان له إن المصنع "بصدد الاستجابة لمصدر قلق أبلغ عنه الموظفون" مشيرا إلى أن "أفراد الأمن في المصنع يسيطرون على الوضع".

ويتولى مصنع بانتكس الحفاظ على سلامة وأمن وجدارة المخزون الأمريكي من الأسلحة النووية وتديره شركة بابكوك وويلكوكس لصالح وزارة الطاقة الأمريكية.

XS
SM
MD
LG