Accessibility links

logo-print

تأثيرات الركود الاقتصادي على الأسر الأميركية


أظهرت تقارير نشرتها مصلحة التعداد السكاني الأميركي بيانات اليوم الجمعة أن الركود الاقتصادي الذي بدأ في الولايات المتحدة مع نهاية عام 2007 كان له أثاره على الأسر الأميركية خلال العام الماضي مع ارتفاع عدد الأباء العاطلين عن العمل.

وأشارت تلك التقارير إلى أن من بين حوالي 25.8 مليون أسرة لديها أطفال تقل أعمارهم عن 18 عاما كان حوالي 8 في المئة من الأزواج بلا عمل في 2009 مقارنة مع 3 في المئة خلال عام 2007 .

كما تضاعفت أيضا نسبة الزوجات والأمهات العاطلات عن العمل حيث كانت عام 2007 2 بالمئة لتصل خلال عام 2009 إلى 4 بالمئة.

وقالت روز كريدر الخبيرة بمكتب التعداد السكاني الأميركي " إن هذه الإحصاءات توضح لنا أن العائلات تمر بفترة صعبة أثناء هذا الركود الاقتصادي."

وكان معدل البطالة في الولايات المتحدة الأميركية قد تجاوز 10 بالمئة خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وبلغت نسبة الاسر التي لديها أطفال واحتفظ فيها الأب وإلام بوظيفتيهم 59 بالمئة خلال عام 2009 مقارنة مع 63 بالمئة عام 2007 .كما ارتفعت نسبة الأسر التي تعمل فيها الزوجة فقط إلي 7 بالمئة في 2009 مقارنة بـ 5 بالمئة خلال عام 2007 .
XS
SM
MD
LG