Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تعتزم إعادة نشر قواتها المرابطة في هايتي بالعاصمة بورت أو برنس


أعلنت ممثلية الأمم المتحدة في المكسيك السبت أن الأمم المتحدة تعتزم إعادة نشر خمسة آلاف من الجنود والعسكريين وقوات الشرطة التابعين لها والموجودين حاليا خارج بورت أو برنس في اتجاه عاصمة هايتي.

وقال منسق المنظمة الدولية في المكسيك ماغدي مارتينيز في مؤتمر صحافي في مكسيكو إن الأمم المتحدة تبحث "سحب خمسة آلاف عنصر ليسوا في بورت أو برنس لدعم رفاقهم".

وأوضح أن هؤلاء الجنود الدوليين كانوا حتى الآن مكلفين بمهمات في مناطق مختلفة من البلاد، ولكن العاصمة هي حاليا مصدر القلق الرئيسي على صعيد النظام العام.

وبحسب مارتينيز فإن عدد بعثة الأمم المتحدة في هايتي يناهز 12 ألف عنصر بين جنود وموظفين مدنيين، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وقد قضى 37 من هؤلاء في الزلزال ولا يزال330 آخرون في عداد المفقودين.

وأضاف الدبلوماسي أن المساعدة في التنمية الملحوظة لهايتي من جانب الأمم المتحدة سيتم تحويلها في جزئها الأكبر إلى خطة عاجلة لإعادة الإعمار تشمل المدارس والمستشفيات ووسائل الاتصال والبنى التحتية.

فرار السجناء

من ناحية أخرى، ذكرت مصادر حكومية لوكالة الصحافة الفرنسية أن نحو ستة آلاف معتقل فروا من سجون هايتي التي أصيبت بدمار جزئي وتركت من دون مراقبة بعد زلزال الثلاثاء الذي خلف عشرات الآلاف من القتلى.

ومن أصل هذا العدد، كان نحو أربعة آلاف معتقل في سجن العاصمة بورت أو برنس علما بأن عددا كبيرا منهم كانوا محكومين بالسجن مدى الحياة، وفق المصادر نفسها.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن السجن أصيب بدمار جزئي وخلا من أي سجناء.

وتبدي فرق المساعدة الإنسانية الدولية قلقا حيال انعدام الأمن في عاصمة هايتي، وخصوصا أن عددا كبيرا من سكان بورت أو برنس تعرضوا لأعمال سرقة ونهب بعد ثلاثة أيام من وقوع الزلزال.

XS
SM
MD
LG