Accessibility links

logo-print

الديمقراطيون في الكونغرس متفائلون حيال التوصل إلى صيغة مشتركة تتعلق بإصلاح النظام الصحي


أدلى الديموقراطيون في الكونغرس الأميركي الجمعة بتصريحات متفائلة بإمكان التوصل إلى اتفاق خلال الأيام القليلة القادمة بين مجلسي النواب والشيوخ على صيغة نهائية لمشروع إصلاح النظام الصحي الذي اقترحه الرئيس باراك أوباما.

فقد أقر مجلسا النواب والشيوخ مشروعي قانون مختلفين وينبغي أن يتوافقا على صيغة نهائية لهذا الإصلاح الذي يهدف خصوصا إلى توفير تغطية صحية لـ31 مليونا من الأميركيين على الأقل. وقد اجتمع النواب والرئيس أوباما بعد ظهر الجمعة في البيت الأبيض.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض ريد شرلين مساء الجمعة إن "اجتماع اليوم كلل أسبوعا من المشاورات المثمرة"، لكنه نفى التوصل حتى الآن إلى "اتفاق نهائي". وستستأنف المشاورات الأسبوع المقبل.

وأفاد البيت الأبيض أن أوباما لن يشارك في أي اجتماع خلال عطلة نهاية الأسبوع. وصرحت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الجمعة للصحافيين بأن النواب يحرزون "تقدما" في المفاوضات. وقالت "نحن متفائلون جدا، نجد مساحات تفاهم، نحرز تقدما لتدوير الزوايا"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان قد تم الخميس التوافق بين البيت الأبيض والنقابات على كيفية تمويل المشروع الإصلاحي، إحدى ابرز نقاط الخلاف. ولكن ثمة خلافات أخرى بين مجلسي النواب والشيوخ مثل قضية حظر استخدام الأموال العامة لتمويل عمليات الإجهاض.

وكان زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس النواب ستيني هوير قد صرح صباح الجمعة لشبكة"CNBC" بأنه يأمل ببلوغ اتفاق عام "خلال الساعات الـ 24أو الـ48 أو الـ72 المقبلة".

وأضاف "آمل أن ندنو من اتفاق اليوم".

وكان الرئيس أوباما قد أعلن الخميس خلال اجتماع لكتلة الديموقراطيين في مجلس النواب "إننا على وشك" انجاز قانون تاريخي.

ومع إقراره بعدم شعبية مشروعه الصحي في استطلاعات الرأي، حاول أوباما طمأنة النواب الديموقراطيين الذين سيخوضون معركة قاسية للاحتفاظ بمقاعدهم في انتخابات منتصف الولاية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

واعتبر أن إصلاح النظام الصحي هو "أمر يمكن أن يفخر به جميع من يؤيدون مشروع القانون عبر خوض الحملة الانتخابية في نوفمبر/ تشرين الثاني".

XS
SM
MD
LG