Accessibility links

ديمتري مدفيدف يؤكد أن موسكو وواشنطن حققتا تقدما باتجاه إبرام اتفاق جديد لنزع الأسلحة النووية


نقلت وكالات الأنباء الروسية السبت عن الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف قوله إن الولايات المتحدة وروسيا حققتا تقدما "جوهريا" باتجاه إبرام اتفاق جديد لنزع الأسلحة النووية ستارت.

ونقلت وكالتا ايتار تاس وريا نوفوستي عن مدفيديف قوله "لقد أنجزنا خطوة جدية إلى حد ما وقربنا وجهتي نظرنا بشكل جوهري".

وأضاف أمام برلمانيين أن المفاوضات "لا تتقدم بسهولة لكننا توصلنا إلى اتفاق مع الأميركيين حول العديد من النقاط".

بيرنز يؤكد قرب الاتفاق

وكان ويليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية أكد الخميس في موسكو أن الولايات المتحدة وروسيا "قريبتان من التوصل إلى اتفاق" بشأن معاهدة روسية أميركية جديدة.

وينتظر أن يحل الاتفاق الجديد الذي يتفاوض بشأنه وفدان أميركي وروسي منذ أكثر من ستة أشهر، مكان معاهدة ستارت1- المبرمة في 1991 وانتهى العمل بها في 5 ديسمبر/كانون الأول 2009 .

وأشار الرئيس الروسي من جهة أخرى، إلى انه حين يتم التوصل إلى اتفاق فسيتولى الروس والأميركيون التصديق عليه بشكل متزامن معتبرا انه سيكون "من غير المقبول" أن يقر الدوما الروسي المعاهدة ويرفضها مجلس الشيوخ الأميركي.

ويفرض الدستور الأميركي موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ للتصديق على المعاهدة ومن الصعب تقليديا معرفة نتيجة تصويت مجلس الشيوخ الأميركي بخلاف الدوما الذي عادة ما يتبع إرادة الرئاسة الروسية.

وهدد بعض أعضاء مجلس الشيوخ أساسا من الجمهوريين، بتعطيل التصديق على المعاهدة في حال قدم الرئيس الأميركي باراك أوباما تنازلات مفرطة للروس بشأن نزع الأسلحة الإستراتيجية.

روسيا اتهمت الولايات المتحدة بالتعطيل

وفي نهاية ديسمبر/كانون الأول اتهمت روسيا الولايات المتحدة بأنها عطلت المفاوضات التي كان يفترض أن تنتهي بنهاية عام 2009 والتي يفترض أن تكرس إعادة إطلاق العلاقات الروسية الأميركية في ظل رئاسة أوباما.

وكان أوباما ونظيره الروسي مدفيديف حددا في يوليو/تموز هدف خفض عدد الرؤوس النووية بما بين 1500 و1675 رأسا لكل منهما وعدد المنصات القادرة على حمل صواريخ نووية بما بين 500 و1100 وحدة.
XS
SM
MD
LG