Accessibility links

logo-print

الدول الست المعنية بالملف النووي الإيراني تختتم اجتماعها في نيويورك دون التوصل إلى قرار


إختتمت الدول الست الكبرى المعنية بالملف النووي الإيراني إجتماعها في نيويورك لمناقشة إحتمال فرض مزيد من العقوبات على طهران، من دون التوصل إلى قرار.

ويذكر أن الصين التي تبدي تردّداً في فرض عقوبات جديدة، لم ترسل سوى ديبلوماسي من الصف الثاني للمشاركة في هذا الإجتماع.

الاجتماع انتهى بعد ساعتين من بدئه

وانتهى الاجتماع الذي شارك فيه ممثلو الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا بعد ساعتين من بدايته، حيث أعلن ممثل روسيا نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف أنه لم يتمّ التوصل إلى نتائج بنتيجة المشاورات معتبراً أن بلاده أيّدت مبدأ النهجين في التعامل مع هذه المسألة: " لم يسفر الإجتماع عن أي نتيجة في سياق أننا لم نتخذ أي قرارات في هذا الشأن، ولقد بدأنا في الفصل التالي من هذه الجهود وهذه العملية. كما قلت ، فإن روسيا كانت دائما ملتزمة تماما نهج المسار المزدوج. لقد تركزت معظم المناقشات في خلال الجلسة على المسار الثاني ، ولكن هذا لا يعني أنه يجب التخلي عن المسار الأول. وينبغي أن تستمر سياسات التواصل."

منح الحلول السياسية فرصة

وشدّد المسؤول الروسي على أهمية إعطاء الفرصة للحلول السياسية فيما يتعلق بحل أزمة برنامج إيران النووي: " نحن نعتقد أن الوقت لا يزال متاحاً أمام الجهود والمشاركة السياسية من أجل إيجاد حل. هذا في الواقع الذي تنصح روسيا دائما القيام به ، ولكن علينا أيضا أن نعمل كمجموعة تنسق فيما بينها. وهذا هو الغرض من وجود مجموعة ثلاثة زائد ثلاثة ضمن الاتحاد الأوروبي."
وقد اعلنت روسيا أن الدولَ الكبرى تسعى إلى الإلتقاءِ من جديد مع الإيرانيين لبحثِ الإقتراح الذي طرحتْه في أكتوبر/ تشرين أول الماضي حول مبادلةِ اليورانيوم بالوقوِد النووي.

ايران لم تطبق ما اتفق عليه

هذا وقد قال روبرت كوبر المسؤول السياسي لبعثة الاتحاد الأوروبي في تصريحاتٍ للصحفيين بعد الاجتماع، إن إيران لم تطبق أيا من النقاطِ التي أتفق عليها في جنيف، كما أنها رفضت عقد جلساتٍ أخرى مع مجموعة الدول الست، وأضاف:

"الحقيقة هي أن إيران أقامت في الخفاء منشأة لتخصيب اليورانيوم قرب قم، دون أي دواع مدنية موثوقة، ودون إبلاغِ الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الوقتِ المناسب واحترامِ تعهداتِها إزاء الوكالة، وهذا إنتهاكٌ لقراراتِ مجلس الأمن الدولي".

كما أعرب المسؤول الأوروبي عن قلقهِ إزاء عدم تعاون إيران مع الوكالة الدولية وعدمِ ردِها على مطالبِها التي دعت طهران إلى التوقف عن تخصيبِ اليورانيوم، ودعاها إلى وقف عمليات بناء منشأة قم، وقال Cooper :

"استنتجنا من خلالِ الاجتماع أن ردَ إيران لم يكن ملائما، وأنها أخفقت في استغلال ِالمقترحات التي قدمَها وزراؤنا خلال سبتمبر /أيلول الماضي، ولازِلنا نُصر على اتباع المسارين، وهذا يعني أننا سنواصل العمل من أجلِ حلِ الأزمة عبر التفاوض، لكننا بدأنا أيضا بحثَ اتخاذ إجراءاتٍ أخرى إزاء إيران".

وأكدت مجموعة الدول الستة أنها ستعقد اجتماعا ثانيا، لكنها لم تحدد الموعد.
XS
SM
MD
LG