Accessibility links

البابا يؤكد على الاحترام المتبادل بين الكاثوليك واليهود قبل زيارته المعبد اليهودي في روما


أقر البابا بنيدكت السادس عشر بوجود بعض المشاكل بين الكاثوليك واليهود، إلا أنه أكد الإحترام المتبادل بين معتنقي الديانتين وذلك قبل زيارته المعبد اليهودي الرئيسي في روما رغم ما ذكر عن الإستياء الذي يسود بعض الأوساط اليهودية.

وقال البابا: "بعد الزيارة التاريخية التي قام بها البابا يوحنا بولس الثاني للمعبد اليهودي الرئيسي في روما قبل 24 سنة ٍازوره اليوم للقاء المجتمع اليهودي في المدينة كي أرسي دعائم جديدة للوفاق والصداقة بين الكاثوليك واليهود."

وأضاف البابا: "رغم المشاكل والصعاب التي تعترض طريق معتنقي هاتين الديانتين، فثمة مناخ من الإحترام المتبادل والحوار، وهذا دليل على النمو الذي إعترى تلك العلاقة والإلتزام المشترك بالقيم التي توحد بيننا."

وقد قرر بعض الحاخامات والناجون من المحرقة النازية مقاطعة الزيارة بسبب إشادة البابا بسلفه بيوس الثاني عشر ومحاولة نقله إلى مرتبة القديسين وهو الذي يرى بعض اليهود أنه تغاضى عن إضطهاد اليهود أثناء الحرب العالمية الثانية.

لكن الفاتيكان يشير إلى أن بيوس كان يعمل من وراء الستار كما لجأ إلى الديبلوماسية الهادئة خشية أن يؤدي التدخل المباشر إلى تدهور الموقف بالنسبة لليهود والمسيحيين الكاثوليك في أوروبا. ورغم ذلك، يرى بعض الإيطاليين أن هذه الزيارة التي يقوم بها البابا للمعبد اليهودي خطوة جيدة، كما يقول هذا المواطن: "إنها بادرة أخرى تشير إلى أن البابا بنيدكت يحاول تعزيز الوحدة مع جميع الديانات الأخرى."
XS
SM
MD
LG