Accessibility links

logo-print

وزراء خارجية باكستان وإيران وأفغانستان يوقعون اتفاقية لتعزيز التعاون بين دولهم


وقع وزراء خارجية باكستان وإيران وأفغانستان إتفاقية لتعزيز التعاون بين بلادهم خلال إجتماع عقدوه في العاصمة الباكستانية.

ووصف الوزراء الثلاثة اللقاء بأنه جزء من العملية الرامية لرسم خريطة طريق للمنطقة التي تشهد تقلبات مختلفة، وقال وزير خارجية باكستان شاه محمود قريشي، إن المسائل المتعلقة بالأمن والاقتصاد تصدرت قائمة المواضيع التي تم بحثها.

وأضاف قريشي للصحافيين: "من المهم التشاور فيما بيننا، وأن نكون على إتفاق، وتكون آراؤنا متقاربة إزاء القضايا التي تواجه منطقتنا."

وتدعو الوثيقة التي وقع عليها الوزراء الثلاثة إيران وباكستان وأفغانستان إلى التعاون من أجل القضاء على التطرف وتجارة المخدرات والأسلحة، كما ركز الوزراء الثلاثة على إستراتيجية الولايات المتحدة الجديدة في باكستان وأفغانستان.

وتزامن الاجتماع مع تأكيد غالبية الشعب الأفغاني، حسب آخر إستطلاع للآراء دعمه لنشر المزيد من القوات الأميركية في البلاد، وقال أحد القادة في مشاة البحرية إن نتائج الاستطلاع هو ما شهده الجيش الأميركي على أرض الواقع.

وأضاف: "يرحب السكان بالقوات أينما ذهبوا، ونحن نتطلع لتقديم أكبر قدر من المساعدات لسكان أفغانستان."

لكن إيران أعربت عن تخوفها إزاء زيادة القوات الأميركية في أفغانستان، ودعت دول المنطقة إلى اقتراح خطة لحل المشاكل التي تعاني منها أفغانستان، وقال وزير خارجيتها منوشهر متكي: "إذا استمرت الولايات المتحدة في اتباع نفس السياسات إلى أجل غير مسمى، فلن يكون هناك أي مجال لإعادة النظر، لكن من المؤكد أنها إذا غيرت سياستها ليس فقط إزاء أفغانستان بل إزاء قضايا أخرى تخص المنطقة، فسيكون ثمة مجال للبحث."

ودعا وزير خارجية أفغانستان دول المنطقة إلى التعاون من أجل استقرار المنطقة، وقال رانغين دادفار سبانتا: "آمل أن تؤدي القرارات الثلاثية التي اتفقنا عليها إلى نتائج إيجابية ، وتساعد في التصدي للقضايا المشتركة والقضاء على المشاكل التي تهدد المنطقة، وأن تساعدنا في تولي مسؤولياتنا بجدية."
XS
SM
MD
LG