Accessibility links

logo-print

بابل توقف التعامل مع القوات الأميركية إثر حادث تمزيق العلم العراقي


عقد مجلس محافظة بابل جلسة طارئة صباح اليوم الأحد بحضور أعضاء من البرلمان لمناقشة حادث تمزيق العلم العراقي من قبل جندي أميركي في إحدى نقاط التفتيش شمال مدينة الحلة قبل يومين.

وأوضح مدير عام شرطة بابل اللواء فاضل رداد في حديث مع مراسل "راديو سوا" تفاصيل الحادث بالقول إنه "مر رتل لقوات التحالف على الطريق السريع وقد توقفت آخر عجلة من الرتل بالقرب من سيطرة على الطريق ونزل منها أحد الجنود وقام بإنزال العلم وتمزيقه"، مشيرا إلى أن "قائد قوات التحالف في قاعدة كالسو اعتذر مباشرة، ووعد بإجراء تحقيق".

من جهته، قال رئيس مجلس محافظة بابل كاظم تومان إن المجلس قرر "إيقاف جميع أنواع التعاملات مع الجانب الأميركي لحين تقديم الاعتذار".

وأضاف تومان أن القوات العسكرية الأميركية ما تزال متواجدة "في بيت الوزير وهو إحدى الدوائر التابعة لمحافظة بابل والمفروض أن تخرج منه والموعد الأخير ضمن الاتفاقية الأمنية هو الـ30من حزيران/ يونيو لعام 2008 ".

من جانبه، وعد النائب عن الكتلة الصدرية أحمد المسعودي الذي حضر الجلسة بإيصال المطالب إلى مجلس النواب للنظر فيها.

يذكر أن جلسة اليوم سجلت حضورا لجميع أعضاء المجلس الذين لم يحضروا في الجلسات الأسبوعية لا سيما المرشحين منهم للانتخابات البرلمانية المقبلة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بابل حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG