Accessibility links

logo-print

تكثيف الجهود الدولية لإنقاذ الضحايا وإيصال المساعدات إلى المتضررين من الزلزال في هايتي


كثفت الدول ومؤسسات الغوث الدولية جهودها لإنقاذ الضحايا وزيادة المساعدات الإنسانية التي تصل إلى المتضررين من الزلزال في هايتي.

ورغم مرور خمسة أيام على وقوع الزلزال، إلا أن فرق الإنقاذ ما زالت تواصل البحث عن الناجين المحاصرين تحت الأنقاض كما قال راجيف شاه مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون CBS الإخبارية.

وأضاف شاه "لدى الوكالة بضع مئات من المتخصصين الذين يستعينون بالكلاب لإنقاذ الضحايا، وقد حققوا نجاحا ملموسا حيث تمكنت الفرق التابعة لنا من إنقاذ عشرات الأشخاص، ومعظمهم من مواطني هايتي."

وقال شاه إن إيصال المساعدات الإنسانية يمثل مشكلة كبيرة بالنظر إلى الظروف الحالية في البلاد.

وأضاف "إننا نعمل مع شركائنا من مختلف أنحاء العالم لتحديد أكبر عدد ممكن من نقاط التوزيع الرئيسية وتأمينها وتحسين وسائل نقل المواد إليها."

وتقوم القوات الأميركية بدور رئيسي في نقل المواد وتوزيع عشرات الآلاف من قوارير المياه والوجبات الجاهزة على المشردين.

وقال شاه "حققت القوات الأميركية نجاحا كبيرا في زيادة كفاءة المطار بإدارته بصورة أفضل، وكانت تلك خطوة أولى مهمة جدا. وينبغي علينا الآن إيجاد مسارات بديلة بما في ذلك الموانئ والنقل البحري. ونحن نتعاون عن كثب مع وزارة الدفاع للتأكد من حدوث ذلك في أقرب وقت ممكن."

من ناحية أخرى، من المتوقع أن يقر الاتحاد الأوروبي غدا الاثنين مساعدة تفوق قيمتها 100 مليون يورو لإعادة إعمار هايتي بعد الزلزال المدمر، وذلك حسبما أعلن مصدر دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف أن الإعلان عن هذه المساعدة سيتم خلال الاجتماع الوزاري المقرر في بروكسل والذي سيضم وزراء شؤون التنمية في دول الاتحاد الأوروبي وسترأسه وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين آشتون.

وأوضح المصدر أن هذا المبلغ يختلف عن المساعدة الإنسانية الطارئة التي أقرتها دول الاتحاد والتي بلغت ما بين 20 و30 مليون يورو.

XS
SM
MD
LG