Accessibility links

نتانياهو وميركل يناقشان طموحات إيران النووية واستئناف عملية السلام في الشرق الأوسط


يجري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو محادثات في ألمانيا اليوم الاثنين مع المستشارة انغيلا ميركل من المرجح أن تركز على الجهود الرامية إلى كبح طموحات إيران النووية واستئناف محادثات السلام بالشرق الأوسط.

وقالت مصادر إسرائيلية إن وفدا يتألف من ستة وزراء سيرافق نتانياهو لعقد اجتماعات في برلين مع نظرائهم الألمان، بهدف " تعزيز العلاقات الثنائية في قضايا تشمل أيضا مساعدات العالم الثالث والطاقة المتجددة والعلوم".

وعشية الزيارة أبلغ نتانياهو حكومته بأن إسرائيل تولي"أهمية كبيرة للعلاقات التاريخية مع ألمانيا" مؤكدا أن هذه العلاقات لها "تأثير مهم جدا على امن إسرائيل."

يذكر أنه بعد المحرقة النازية التي تم ارتكابها بحق اليهود خلال الحرب العالمية الثانية أصبحت ألمانيا من بين الدول الرئيسية التي تقدم مساعدات لدولة إسرائيل الجديدة، كما أنها مازالت من بين أقوى حلفائها على الرغم من أن برلين كانت أكثر استعدادا خلال السنوات الأخيرة للانضمام إلى انتقاد أوروبي أوسع للسياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين .

الطموحات الإيرانية

وصرح مسؤولون من البلدين بأنه من المتوقع أن يناقش نتانياهو وميركل أحدث الجهود التي بذلتها الدول الست الكبرى المعنية بالملف النووي الإيراني ومن بينها ألمانيا لفرض عقوبات جديدة على إيران لرفضها وقف أعمال التطوير في برنامجها النووي .

وتتهم إسرائيل وحلفاؤها إيران بالسعي لإنتاج أسلحة نووية تحت ستار برنامج نووي مدني، غير أن طهران تؤكد أن برنامجها النووي مخصص لأغراض توليد الكهرباء.

وترى إسرائيل التي يعتقد أنها القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط أن مشروع إيران النووي يشكل تهديدا لوجودها مشيرة إلى تصريحات الزعماء الإيرانيين المعادية لإسرائيل.

ولم تستبعد إسرائيل استخدام القوة إذا لم تفلح الضغوط الدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية في وقف خطط التطوير النووي الإيرانية.

محادثات السلام

وقال مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن هويته إن بلاده أكدت أن "الوقت قد حان للعمل على تطوير العقوبات" ضد إيران.

وأضاف أن "إسرائيل تعتقد في نهاية الأمر انه كلما زاد الضغط اليوم كلما زاد احتمال نجاح الجهود الدبلوماسية."

وأشار إلى أن محادثات نتانياهو مع ميركل قد تتطرق إلى مناقشة الجهود الغربية لاستئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية قبل زيارة من المتوقع أن يقوم بها جورج ميتشيل مبعوث الولايات المتحدة للشرق الأوسط للمنطقة خلال الأيام المقبلة.

وتلعب ميركل دورا في جهود استئناف المفاوضات المتوقفة منذ الهجوم الإسرائيلي على غزة قبل عام، رغم أنها انتقدت أكثر من مرة بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية والذي يقول الفلسطينيون انه عائق أمام استئناف محادثات السلام.

يذكر أن ألمانيا تقوم بدور الوساطة في محادثات معقدة لصفقة محتملة لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الذي تحتجزه حركة المقاومة الإسلامية(حماس) منذ عام 2006 مقابل الإفراج عن مئات من الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

XS
SM
MD
LG