Accessibility links

logo-print

قراصنة صوماليون يطلقون سراح ناقلة نفط عملاقة بعد الحصول على فدية بملايين الدولارات


أطلق قراصنة صوماليون اليوم الاثنين سراح ناقلة نفط عملاقة ترفع علم اليونان وتحمل مليوني برميل من النفط بعد يوم من دفع أكبر فدية على الإطلاق.

وقال اندرو موانغورا المسؤول في الفرع الكيني لبرنامج مساعدة البحارة إن "الناقلة أصبحت حرة وتستعد لمغادرة هرارديري" التي تشكل معقل القراصنة وتقع على مسافة 300 كيلومتر شمال مقديشو.

وأوضح أن السفينة الراسية منذ عدة أسابيع في هرارديري تحتاج إلى صيانة قبل الابحار مجددا.

وأشارت مصادر قريبة من القراصنة إلى أن هؤلاء غادروا السفينة اليوم الاثنين وأفرجوا عن طاقمها المكون من 28 بحارا.

وتم الاحد دفع فدية نقلت بواسطة مروحية وتراوحت قيمتها بين 5.5 و7 ملايين دولار بحسب المصادر، وذلك للافراج عن السفينة التي تنقل نحو مليوني برميل من النفط الخام.

وقد تأخر الإفراج عن السفينة بسبب خلاف بين عصابتين متنافستين حول الغنائم.

وذكرت مجموعة ايكوتيرا انترناشونال التي تراقب حركة الملاحة قبالة سواحل الصومال ومقرها نيروبي أن قرصانين قتلا في معركة بالأسلحة النارية مع عصابة منافسة أثناء عودتهما للشاطيء.

وقالت إنه "قد وردت تقارير بأن الفدية القياسية موجودة الآن في منزل عليه حراسة مشددة في هاراديري" مضيفة أن توترا شديدا يخيم الآن على الميناء الذي يفر إليه القراصنة بسبب عدم تقسيم أموال الفدية حتى الآن.

وتابعت "تفاخر القراصنة بأنهم أعطوا 500 ألف دولار لطاقم السفينة مقابل ما أسموه بحسن التعاون."

وتبادل قراصنة على متن الناقلة إطلاق النار أمس الأحد مع منافسين في زوارق بخارية في صراع على السيطرة على السفينة قبل الموعد المقرر لتسليم الفدية.

وهدد القراصنة على الزوارق البخارية باشعال النيران في السفينة ما لم يحصلوا على حصة في الغنائم.

وأبلغ قراصنة على سفينة مختطفة أخرى قريبة وشيوخ محليون على الشاطيء رويترز أن طائرات هليكوبتر تابعة للبحريات الغربية التي تقوم بدوريات قبالة سواحل الصومال فتحت نيرانها على الزوارق البخارية وطردتهم من المنطقة قبل إلقاء النقود.

وقالت شركة ماران لإدارة الناقلات اليونانية المالكة للسفينة في بيان من أثينا إنها "سعيدة" بتحرير السفينة وطاقمها وشحنتها وإنها الآن في طريقها إلى ميناء آمن في ظل مرافقة بحرية.

وبحسب مكتب الملاحة الدولية ارتفعت وتيرة هجمات القرصنة في شتى أنحاء العالم بنحو 40 بالمئة في 2009 وكان القراصنة الصوماليون مسؤولين عن أكثر من نصف الحوادث التي تم الابلاغ عنها وعددها 406 حادثة.

وكانت الناقلة ماران سينتاوروس قد تعرضت للاختطاف يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وعلى متنها تسعة يونانيين و16 فلبينيا وأوكرانيان وروماني.

XS
SM
MD
LG