Accessibility links

logo-print

توقعات بارتفاع عدد ضحايا زلزال هايتي إلى 200 ألف قتيل وأوروبا تتعهد بمساعدات ضخمة


توقع قائد القوة الخاصة التي أرسلتها الولايات المتحدة إلى هايتي بأن يرتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب جزيرة هايتي الأسبوع الماضي إلى 200 ألف قتيل، في حين أعلنت السلطات المحلية عن انتشال 70 ألف جثة حتى الآن تم دفنها في مقابر جماعية.

تحديات كبيرة

وفي حديث لـ"راديو سوا" قال سيمون سكرونو المتحدث باسم بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بورت أو برنس إن الأوضاع في عاصمة هايتي لا تصدق، وإن جميع المنظمات الإنسانية تواجه تحديات لا تعد، وأضاف: "هناك مئات الآلاف من السكان الذين يحتاجون المساعدات، وهم الآن يعيشون في الشوارع وفي العراء وفقدوا كل ما يمتلكونه، ونعتبر أنفسنا محظوظين لأننا كنا هنا قبل حدوث الزلزال، لكننا ما نزال نواجه التحديات لأنه لا يمكن وصف الظروف التي يعيشها السكان."

بدورها قالت منظمة أطباء بلا حدود إنها واجهت مشاكل حالت دون القيام بعملياتها بالسرعة المطلوبة.

وقال فيليب ريبيرو المدير التنفيذي للمنظمة، إن المساعدات والمستشفيات الميدانية وصلت إلى الجزيرة لكنها واجهت صعوبات في الهبوط في المطار المكتظ، وأضاف: "لقد أرغمنا على شحن كل المستشفيات الميدانية التي جلبناها معنا برا على شاحنات من جمهورية الدومينيكان لأننا منعنا من الهبوط في مطار هايتي."

مساعدات أوروبية

هذا وقد تعهد الاتحاد الأوروبي الاثنين بتخصيص 420 مليون يورو بينها 222 مليونا كمساعدة إنسانية عاجلة.

كما قرر وزراء الاتحاد الأوروبي الإفراج عن حوالي مئة مليون يورو من صناديق أوروبية مخصصة لتحركات طارئة غير إنسانية تتركز بشكل خاص على إعادة إعمار البنى التحتية الحكومية. في حين أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستخصص 200 مليون يورو لإعادة إعمار البلاد على المدى المتوسط والبعيد مقتطعة إياها من موازنة الاتحاد الأوروبي.

بريطانيا تزيد مساعداتها

وفي لندن، أعلن وزير التنمية الدولية البريطانية دوغلاس ألكسندر أن لندن زادت مساعداتها الإنسانية إلى هايتي لتصل إلى 30 مليون دولار.

وقال الوزير البريطاني في بيان له إن المجتمع الدولي أصبح يتعامل الآن وفق مستوى غير مسبوق مع الدمار الذي خلفه الزلزال المدمّر.
XS
SM
MD
LG