Accessibility links

الأمم المتحدة تؤكد مقتل وفقدان 546 من موظفيها في هايتي وتطالب بإرسال تعزيزات عسكرية


أعلنت الأمم المتحدة الاثنين ارتفاع عدد ضحايا موظفيها في هايتي إلى 46 قتيلا فضلا عن فقدان 500 آخرين وذلك نتيجة للزلزال الذي ضرب الجزيرة الواقعة في منطقة البحر الكاريبي الأسبوع الماضي وأسفر عن تدمير مقر البعثة الدولية في العاصمة بورت أو برنس.

وكانت الحصيلة السابقة تشير إلى 40 قتيلا بعد إن أكدت الأمم المتحدة الجمعة الماضي مقتل مدير بعثتها في هايتي التونسي الفرنسي هادي عنابي ومساعده البرازيلي لويز كارلوس دا كوستا.

وقال مارتن نيسركي المتحدث باسم الأمين العام في مؤتمر صحافي إن المفقودين ربما يكونون تحت الأنقاض، أو فقد الاتصال بهم لكن مازالوا أحياء، علما أن الحصيلة السابقة كانت قد أشارت إلى 330 مفقودا.

دمار رهيب

يأتي ذلك فيما عرض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على أعضاء مجلس الأمن الـ15 الاثنين نتيجة زيارته إلى هايتي الأحد التي استغرقت ست ساعات.

وقال بان كي مون "شاهدت دمارا رهيبا والحاجات هناك هائلة. وسمعت بشكل واضح رسالة الناس في الشارع: نحن بحاجة إلى الأمم المتحدة، نحن بحاجة إلى عمل وغذاء."

قوات إضافية

وطالب بان كي مون مجلس الأمن بإرسال 3500 جندي إضافي إلى هايتي لتعزيز قوة السلام الدولية الموجودة هناك والبالغ عددها 11 ألف جندي.

وقال بان كي مون في تصريح صحافي أدلى به إثر اجتماع تشاوري حول هايتي "رفعت توصية إلى مجلس الأمن بزيادة عدد عناصر الشرطة بـ1500 عنصر وعدد العسكريين بـ2000 لمدة ستة أشهر."

وكان وزير الدولة الفرنسية لشؤون التعاون ألان جوانديه قد ذكر في وقت سابق أن بلاده ستطلب من شركائها الأوروبيين إرسال فرقة أمنية قوامها ألف جندي للمساهمة في توزيع المساعدات الإنسانية على منكوبي الزلزال في هايتي.

قرار وشيك الثلاثاء

هذا وقد أعلن عدد من ممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن عن دعمهم لتوصيات الأمين العام للأمم المتحدة الأمين العام بزيادةِ أعدادِ قوةِ تثبيتِ الإستقرار في هايتي للمساعدة في إعادةِ الأوضاع إلى طبيعتِها وتثبيت الأمن والاستقرار في البلاد، حيث يتوقع التصويت على الاقتراح غدا الثلاثاء.

وفي هذا السياق، قال السفير اليهاندرو وولف نائبُ المندوب الأميركي إن بلادَهُ وزعت مشروعَ قرارٍ بهذا الخصوص، وأضاف: " لقد أعطانا الأمين العام فكرة واضحة عن المعاناة التي شهدها خلال زيارته، وما يتطلبه الوضع من جهود، من بينها تعزيز أعداد قوات حفظ السلام بإرسال وحدات إضافية، ولقي المطلب دعم جميع أعضاء مجلس الأمن ونتوقع التصويت على مشروع القرار الذي أعدته الولايات المتحدة ووزعته على الدولِ الأعضاء خلال الجلسةِ التي سنعقِدُها صباح غد".

كما أشار السفير إلى أن الدول بدأت بالفعل حشدَ العددِ الذي طلبه الأمين العام من قواتِ الأمن والجيش.

XS
SM
MD
LG