Accessibility links

دعوة بايدن لتأجيل قضية المبعدين عن الانتخابات تثير ردود فعل متباينة


تباينت آراء نواب في البرلمان بشأن مقترحات نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن حول وضع آلية للتعامل مع قضية المبعدين من المشاركة في الانتخابات.

وعد النائب عن جبهة التوافق أحمد سلمان جميل دعوة بايدن ومقترحاته بشأن تأجيل عملية اجتثاث المرشحين إلى ما بعد الانتخابات، تدخلا في الشأن العراقي.

وأضاف جميل لـ"راديو سوا" قوله: "هناك من أعطى ذرائع لجهات كي تتدخل"، مشددا على ضرورة أعادة النظر في موضوع الاستبعاد.

النائب عن الائتلاف عباس البياتي أشار في تصريح لـ"راديو سوا" أن دعوة بايدن لا تهدف إلى تجاوز الدستور والقانون العراقيين، مشيرا إلى أنها تتعلق بضرورة التدقيق والتثبت من الأدلة التي تبرر استبعاد بعض المرشحين عن خوض الانتخابات.

وبحسب بيان صدر يوم أمس عن المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان إياد السامرائي، فإن بايدن وخلال اتصال هاتفي مع السامرائي بيّن عدم ثقته بالهيئة التي قامت بالاجتثاث، مقترحا "أن تكون عملية الاجتثاث بعد الانتخابات لا قبلها، على أن يتقدم المرشحون بتعهدات بالبراءة من حزب البعث المنحل وإدانة كافة جرائمه السابقة"، بحسب ما نسب لبايدن في البيان.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG