Accessibility links

logo-print

أنغولا والجزائر يتعادلان ويتأهلان إلى ربع نهائي كأس أمم إفريقيا


تأهلت انغولا والجزائر إلى الدور ربع النهائي بتعادلهما سلبا بدون أهداف اليوم الاثنين على ملعب 11 نوفمبر في لواندا ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى للدورة الـ27 من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم بحضور الرئيس الأنغولي جوزيه ادواردو دوس سانتوس.

وبهذه النتيجة ضمنت انغولا صدارة المجموعة برصيد خمس نقاط، فيما أنهت الجزائر الدور الأول في المركز الثاني برصيد أربع نقاط وهو الرصيد ذاته لمالي التي تغلبت على مالاوي بثلاثة أهداف مقابل هدف، بيد أن الجزائر تفوقت على مالي في المواجهات المباشرة بهزيمتها بهدف دون رد في الجولة الثانية.

ولحقت انغولا والجزائر بمصر حاملة اللقب في الدورتين الأخيرتين وساحل العاج. ونجح مدرب الجزائر رابح سعدان في تكرار انجازه مع منتخب بلاده عندما قاده إلى الدور ذاته عام 2004 في تونس قبل أن يخسر أمام المغرب بهدف مقابل ثلاثة أهداف.

وهي المرة التاسعة التي تبلغ فيها الجزائر الدور ربع النهائي، ويعد هذا التعادل هو السادس بين الجزائر وانغولا مقابل فوزين للأول وواحد للثاني في 9 مباريات جمعت بينهما حتى الآن.

وغاب ستيلفيو كروز عن انغولا بسبب الايقاف وفلافيو امادو بسبب الإصابة، كما غاب ياسين بزاز ورفيق الصايفي عن منتخب الجزائر.

وجاءت المباراة قوية بين المنتخبين خصوصا في الدقائق الأولى التي حاول كلاهما البحث عن نقاط ضعف الآخر وفرض السيطرة على وسط الملعب، فتبادلا الهجمات وكانا قريبين من تسجيل أهداف في أكثر من فرصة.

وجاء الشوط الثاني مملا لعدم مبادرة الفريقين إلى الهجوم، حيث رضيا بالتعادل الذي أهلهما معا إلى الدور ربع النهائي.

وكاد مطمور أن يسجل هدفا عندما تلقى تمريرة عرضية من بوعزة، لكنه تعرض لمضايقة من المدافعين وفشل في متابعة الكرة داخل مرمى انغولا الخالي في الدقيقة 49.

وردت أنغولا بتوغل زي كالانغا داخل المنطقة وسدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس الشاوشي في الدقيقة 57.

ومرت باقي الدقائق دون أن تشهد أي فرصة خطرة من المنتخبين، باستثناء تسديدة قوية من ركلة حرة لغيلبرتو انتهت بين يدي الحارس الشاوشي.

XS
SM
MD
LG