Accessibility links

logo-print

غيتس يشيد بخطة كرزاي للمصالحة ويستبعد قبول طالبان بها


أشاد وزير الدفاع روبرت غيتس الاثنين بالإعلان عن خطة جديدة للمصالحة الداخلية سيعرضها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، غير أنه توقع عدم قبول قادة طالبان بها.

وسيعرض كرزاي خطة للمصالحة في 28 يناير/كانون الثاني في مؤتمر لندن حول مستقبل أفغانستان.

وقد أشاد غيتس بالمبادرة ولكنه أعلن أن الملا عمر وزعماء آخرين في طالبان لن يلقوا السلاح في حال لم يتغير الوضع على الأرض.

وقال غيتس الذي كان متوجها إلى الهند "شخصيا، سأتفاجأ كثيرا في حال حصول مصالحة مع الملا عمر".

وأضاف "نعتقد انه طالما لم ير قادة طالبان تغيرا على الأرض وبدأوا يدركون أنهم لن ينتصروا فان فرص إجراء مصالحة على مستوى رفيع ضعيفة جدا".

وأشار غيتس إلى "أننا قد نشهد زيادة في انضمام عناصر من طالبان على المستوى المحلي والمناطقي"، بعد أن يتعرض المتمردون "لضغوط ويدركون أنهم لن ينتصروا".

وأوضح أن إدارة الرئيس باراك أوباما لم تطلع بعد على تفاصيل خطة السلطات الأفغانية.

إدانة استرالية

وفي سياق آخر، دانت استراليا الثلاثاء العملية التي نفذتها حركة طالبان في قلب كابل، معتبرة أن هذا "الهجوم الإرهابي" يهدف إلى زعزعة الحكومة الأفغانية الجديدة.

وقال وزير الخارجية الاسترالي ستيفن سميث إن "الهدف الاستراتيجي للهجوم واضح، هو ضرب قلب حكومة كرزاي في كابل".

وأضاف أن "أفغانستان ما تزال أرضا صعبة جدا وخطيرة جدا."

وشن انتحاريون من طالبان الاثنين عملية في قلب كابل استهدفت القصر الرئاسي ووزارات واستمرت فيها المعارك عدة ساعات.

وقتل خمسة أشخاص بينهم طفل وجرح 71 آخرون.

XS
SM
MD
LG