Accessibility links

logo-print

السلطات النيجيرية تفرض حظرا دائما للتجوال وسط البلاد إثر تجدد أعمال العنف الطائفية


فرضت السلطات النيجيرية اليوم الثلاثاء حظرا دائما للتجوال في ولاية غوس وسط البلاد، وذلك اثر تجدد أعمال العنف الطائفية بين المسلمين والمسيحيين والتي أسفرت منذ يوم الأحد الماضي عن مقتل العشرات وإصابة مئات آخرين بجروح.

وقالت حكومة الولاية إن السلطات قررت توسيع نطاق حظر التجول الليلي المفروض منذ مساء يوم الأحد في غوس ومنطقة بوكورو المجاورة لها، ليصبح حظرا للتجول على مدار الساعة، داعية السكان إلى البقاء في منازلهم فيما تقوم قوات الأمن بالعمل على إعادة فرض النظام.

وأكد شهود عيان ومصادر محلية عودة أعمال العنف بعد هدوء نسبي يوم أمس الاثنين، حيث اشاروا الى اندلاع حرائق وتصاعد أعمدة الدخان في الجزء الشمالي من غوس، فيما سمعت أصوات إطلاق النار في مختلف أحياء المدينة.

وبحسب حصيلة رسمية صدرت اليوم الثلاثاء، فقد قتل نحو 192 وأصيب أكثر من 300 آخرين بجروح خلال المواجهات.

وكانت المواجهات قد اندلعت بين المسيحيين والمسلمين بسبب خلاف على بناء مسجد في حي نصراوة غووم الذي تقطنه غالبية من المسيحيين.

وتضم نيجيريا عددا متساويا تقريبا من المسلمين والمسيحيين لكن المعتقدات التقليدية تؤثر على عقائد الكثير من السكان.

وتشهد نيجيريا، اكبر دول إفريقيا من حيث عدد السكان، أعمال عنف متكررة بين مسلمي الشمال ومسيحيي الجنوب، وخصوصا في ولايات الوسط والشمال حيث يصعب على الطوائف المختلفة التعايش معا.

XS
SM
MD
LG