Accessibility links

logo-print

السلطات الإيرانية تعتقل 40 ممن تتهمهم بإثارة الفتنة والمشاركة في احتجاجات عاشوراء


قالت الشرطة الإيرانية إنها تمكنت من إلقاء القبض على أكثر من 40 شخصا اتهموا بالمشاركة في الاحتجاجات التي نظمتها المعارضة الإيرانية خلال شعائر يوم عاشوراء الشهر الماضي.

وأوضحت السلطات أن عمليات الاعتقال جاءت بعد أن أدلى مواطنون بمعلومات عن أماكن إقامة "عناصر الفتنة" المتهمين بالمشاركة في الاحتجاجات بعد أن نشرت الشرطة صورهم على موقعها الالكتروني.

وكانت الشرطة الإيرانية قد نشرت قبل نحو أسبوع نسخة خاصة من مطبوعة الشرطة مؤلفة من ثماني صفحات، تحتوي على صور التقطت في شوارع طهران في 27 ديسمبر/كانون الأول أثناء تظاهرات جرت خلال شعائر إحياء ذكرى عاشوراء.

وقد اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، الذي أثارت إعادة انتخابه في يونيو/حزيران سلسلة من الاحتجاجات، الولايات المتحدة وإسرائيل بالتحريض على التظاهرات.

خاتمي يتهم الحكومة بالكذب

غير أن الرئيس الإيراني السابق الإصلاحي محمد خاتمي دافع عن المتظاهرين من أنصار المعارضة واتهم القيادة الإيرانية بالكذب على الشعب، حسبما ذكر موقعه الالكتروني اليوم الثلاثاء.

وانتقد خاتمي، وهو من أبرز الشخصيات المعارضة، المسؤولين الذين يرتكبون أعمال العنف بحصانة تامة من العقاب على حد تعبيره.

كما أدان خاتمي، الذي التقى مجموعة أشخاص تم الإفراج عنهم مؤخرا، الموجة الجديدة من الاعتقالات التي تستهدف منتقدي الحكومة والتي أطلقت عقب احتجاجات يوم عاشوراء.

وتتهم المعارضة أحمدي نجاد بالسعي للتغطية على إخفاقاته خاصة في إدارة الاقتصاد، ورفضت إعادة انتخابه في يونيو/حزيران مؤكدة أن عمليات تزوير واسعة شابت العملية الانتخابية.
XS
SM
MD
LG