Accessibility links

logo-print

إمهال المرشحين المبعدين ثلاثة أيام لتقديم طعونهم للهيئة التمييزية


أعلن رئيس لجنة المساءلة والعدالة البرلمانية النائب عن الكتلة الصدرية فلاح حسن شنشل إبلاغ المرشحين المبعدين عن الانتخابات التشريعية المقبلة بالقرار بحيث بات بإمكانهم تقديم الطعون للهيئة التمييزية خلال ثلاثة أيام فقط اعتبارا من اليوم الثلاثاء.

وقال شنشل خلال تقديمه تقريرا لمجلس النواب حول الأسماء الذين قررت "هيئة المساءلة والعدالة" منعهم من خوض الانتخابات:

"تبين لدينا أن المرشحين الذين ينتمون إلى الأجهزة القمعية الممثلة بفدائيي صدام والمخابرات 182 مرشحا". وأضاف أن "البعثيين المبعدين يبلغ عددهم 216 عضوا بينهم 13 برتبة عضو شعبة".

يذكر أن قمة التراتبية في حزب البعث المنحل هي لأعضاء القيادة القومية ومن ثم القيادة القطرية وبعدها عضو مكتب ثم قيادة فرع ثم قيادة الشعبة وتليها قيادة الفرقة وأدناها عضو عامل.

" تيسير المشهداني: العدد النهائي للمشمولين بقرار الإبعاد يبلغ 511 شخصا "

وأكد شنشل الذي يترأس لجنة شكلها البرلمان قبل 10 أيام للتحقق من الأسماء المبعدة أن "هيئة المساءلة أبعدت كذلك 105 ضباط ممن كانت لديهم شارة الحزب في المؤسسة العسكرية، بينهم قادة فرق وألوية برتبة لواء وعميد ركن"، وفقا لما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتصدر "هيئة المساءلة والعدالة" التي حلت مكان قانون اجتثاث البعث العام 2007، قرارات بمنع مرشحين من خوض الانتخابات التشريعية المقررة في السابع من آذار/ مارس المقبل بتهمة الانتماء أو الترويج لحزب البعث المنحل.

وأكدت عضو مجلس النواب عن كتلة التوافق تيسير المشهداني لمراسل "راديو سوا" في بغداد أن العدد النهائي للمشمولين بقرار الإبعاد يبلغ 511 شخصا.

يشار إلى أن الدستور العراقي وقانون المساءلة والعدالة يحظران إشراك البعثيين وقيادات النظام السابق من الترشح في الانتخابات العامة بيد أن عددا من المشمولين بقرار الاستبعاد الذي أصدرته هيئة المساءلة والعدالة سبق أن فازوا بمقاعد في البرلمان الحالي.

وعين مجلس النواب في وقت سابق من الشهر الجاري أعضاء الهيئة التمييزية المكلفة بالنظر في طعون المشمولين بقرارت هيئة المساءلة والعدالة بالاستبعاد من المشاركة في الانتخابات.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:

XS
SM
MD
LG