Accessibility links

السيول توقع عشرة قتلى وتشرد المئات في مصر


ارتفعت حصيلة ضحايا السيول التي اجتاحت محافظات البحر الأحمر وسيناء وأسوان في مصر خلال الأيام الثلاثة الأخيرة إلى عشرة قتلى كما شردت الأمطار الغزيرة المئات بعد انهيار منازلهم، بحسب ما أفادت مصادر أمنية اليوم الأربعاء.

وأكدت مصادر مصرية أن محافظات شمال سيناء وجنوب سيناء وأسوان الأكثر تضررا من هذه السيول.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن محافظ أسوان مصطفى السيد، الذي رافق الرئيس حسني مبارك الأربعاء في جولة على القرى المتضررة من السيول، أن 320 منزلا انهارت بشكل كامل بينما تهدم جزئيا 400 منزل.

وقالت مصادر أمنية إنه تم انشاء معسكرات إغاثة في مراكز الشباب والمدارس لايواء المشردين الذين يقدرون بقرابة ثلاثة آلاف شخص.

ونسبت الوكالة إلى وزير الكهرباء المصري حسن يونس قوله إن العواصف الشديدة أدت إلى تلفيات في شبكة الكهرباء خصوصا في محافظة أسوان.

وأكد أن 80 برجا لنقل الكهرباء أضيرت مشيرا إلى أن وزارته بدأت فى إصلاح الأعطال وإعادة التيار الكهربائي في بعض المناطق التي انقطع فيها.

وفي محافظتي شمال وجنوب سيناء لقى ثلاثة أشخاص مصرعهم أمس الثلاثاء نتيجة السيول من بينهم شرطي كان في مهمة حراسة عند إحدى النقاط الحدودية بين مصر وإسرائيل، بحسب مصدر امني.

وقال السكرتير العام لمحافظة شمال سيناء محمد الكيكي للصحافيين إنه لا يوجد حتى الآن حصر نهائي للاضرار الناجمة عن السيول ولكن المعلومات المتوافرة تشير إلى أن المياه غمرت 68 منزلا وتسببت في انهيار ثلاثة منازل و25 كوخا من الخشب إضافة إلى أضرار في خطوط الضغط العالي الكهربائية.

وأوضح الكيكي أنه تم نقل 500 مواطن ممن غمرت المياه منازلهم إلى معسكر إيواء في إحدى مدارس مدينة العريش.

وأفادت مصادر أمنية أن المنطقة الشرقية في العريش باتت معزولة عن غرب المدينة التي تشكل منطقة سهلية غمرت السيول كل الطرق المؤدية إليها.

وأوضحت المصادر نفسها أن حوالي الف شخص يقطنون في قرية أبو صيرة بجنوب سيناء محاصرون بعد أن غمرت المياه التي بلغ ارتفاعها أكثر من مترين نصف المتر منازلهم واضطروا إلى اللجوء إلى الأسطح.

وأكدت المصادر أن فرق الانقاذ استخدمت القوارب المطاطية لانقاذهم.

وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا السيول منذ أن بدأت مساء الأحد الماضي إلى عشرة أشخاص إذ لقي سبعة اشخاص مصرعهم ليل الأحد ونهار الاثنين.

XS
SM
MD
LG