Accessibility links

logo-print

تخوف من وقوع تسونامي جديد في المحيط الهندي


أكد خبراء أن مخاطر وقوع تسونامي مدمر كالذي ضرب في المحيط الهندي في 2004 تبقى مرتفعة بسبب الضغط المتراكم بين صفيحتين على طول جزيرة سومطرة.

وقال جون مكلوزكي من جامعة الستر في بريطانيا وزملاؤه في دراسة نشرتها مجلة "nature geosciences" المتخصصة، إن في 30 سبتمبر/ أيلول 2009 ضربت هزة أرضية بقوة 7.6 درجات مدينة بدانغ في اندونيسيا.

وأكد العلماء انه على الرغم من قوة الهزة فإنها لم تسبب تصدعا في سومطرة، ولم يحرر كثيرا الضغط المتراكم على مدى 200 سنة في قطاع منتاواي قرب بدانغ.

وأضافوا أن هذا الجزء من الصدع قد يتحرك في أي لحظة، وبالتالي فإن مخاطر وقوع هزة أرضية تزيد قوتها عن 8.5 درجات تتسبب بتسونامي مرتفعة جدا.

ورأى خبراء الجيولوجيا أن مخاطر سقوط عدد من الضحايا جراء هذه الظاهرة بحجم ضحايا تسونامي عام 2004 في المحيط الهندي اثر زلزال بقوة 9.3 درجات أوقع أكثر من 220 ألف قتيل معظمهم على جزيرة سومطرة.

وأكد واضعو الدراسة أن مدينة بدانغ التي يقيم فيها 850 ألف نسمة تبقى معرضة لهذا الخطر.

XS
SM
MD
LG