Accessibility links

هزة ارتدادية جديدة بقوة 6.1 درجة تضرب هايتي في ظل تواصل محاولات البحث عن ناجين


تعرضت هايتي لهزة ارتدادية جديدة بقوة ست درجات وعُشر الدرجة على مقياس ريختر حسبما أفادت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية.

وقالت الهيئة إن مركز الهزة يقع على بعد 56 كيلومترا شمال غربي العاصمة بورت أو برنس وعلى عمق 22 كيلومترا.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الهزة الجديدة قد أسفرت عن سقوط ضحايا أو أضرار في المباني التي تأثرت بالزلزال المدمِّر الذي ضرب الجزيرة قبل ثمانية أيام وبلغت قوته سبع درجات.

جهود أميركية

وفي غضون ذلك، قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن القوات الأميركية التي وصلت إلى الجزيرة فور وقوع الزلزال الأول ستواصل جهودها رغم المصاعب العديدة التي تواجهها.

وأضاف أنه "طالما ظل أكثر من مليوني شخص في هايتي يواجهون مصاعب في الحصول على الطعام والماء والوقود والرعاية الطبية، فمن الخطأ أن يقول أي إنسان إننا راضون عن مستوى الجهود المبذولة لإغاثة المنكوبين".

وأكد غيتس أن الولايات المتحدة وفـَّرت كل ما يلزم لتخفيف تلك المعاناة معتبرا أنه
"من الصعب تصوُّر أي شيء آخر تستطيع الولايات المتحدة توفيره للمنكوبين".

استمرار البحث عن ناجين

وعلى الرغم من مضي أسبوع على وقوع الزلزال في هايتي، إلا أن فرق الانقاذ لم تفقد الأمل في العثور على ناجين من بين الأنقاض، إذ تمكن فريق مكسيكي من انتشال سيدة في العقد السابع من العمر من تحت أنقاض كنيسة أمس الثلاثاء.

وقد عبر أحد العاملين في الفريق المكسيكي عن فرحته بنجاة تلك السيدة مؤكدا أنه "شعور رائع وأمر يشبه المعجزة".

وقال جراح يعمل في منظمة إغاثة غير حكومية إن هذه الماساة التي تشهد هايتي "غير مسبوقة" مؤكدا أنه لم يشهد مثيلا لتلك الماساة خلال عمله في معظم أنحاء العالم.

وأضاف أن الجيش الأميركي جلب خمسة أشخاص إلى هذا المستشفى المكتظ، مشيرا إلى أن معظم الأطباء يعملون ما بين 18 إلى 19 ساعة يوميا دون كلل.
XS
SM
MD
LG