Accessibility links

logo-print

احتجاجات في إسرائيل على تحويل معهد جامعي في مستوطنة بالضفة الغربية إلى جامعة


احتج عدد من نواب عرب إسرائيل والمعارضة اليسارية الإسرائيلية الأربعاء على موافقة وزير الدفاع إيهود باراك على تحويل معهد جامعي في إحدى مستوطنات الضفة الغربية إلى جامعة
.
فقد أعلن حاييم أورون زعيم حزب ميريتس اليساري العلماني الصغير "ان هذا القرار يشكل سقوطا معنويا للحكومة لأنه سيزيد من عزل إسرائيل وجامعاتها على الساحة الدولية".

وأعرب عضو الكنيست العربي النائب جمال زحالقة من حزب التجمع الوطني الديموقراطي عن أن قرار باراك مخالف للقوانين الدولية. هذا المعهد هو مستوطنة غير شرعية.

وأضاف زميله أحمد الطيبي النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي قائلا إن هذا القرار سيعزز المقاطعة الجامعية لاسرائيل في العالم.

وطبقا لما قاله متحدث باسم وزارة الدفاع ردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، فان المعهد الدراسي في مستوطنة أرييل، احدى كبرى المستوطنات في شمال الضفة الغربية، سيتم الاعتراف به كمركز جامعي مما يفتح الباب أمام حصوله على صفة جامعة.

وهذا المعهد الذي يستقبل أكثر من عشرة آلاف طالب إسرائيلي في أرييل -- باستثناء الفلسطينيين --، يطمح منذ سنوات إلى أن يصبح رسميا ثامن جامعة في إسرائيل.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صوتت في 2005، لمصلحة انشاء جامعتين، إحداهما في الجليل شمال والأخرى في أرييل.

لكن وزارة الدفاع المسؤولة عن ادارة المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، لم تطبق أبدا هذا القرار الحكومي.

ولكي يتحول المعهد الدراسي في مستوطنة أرييل إلى جامعة فعليا، ينبغي أيضا أن يحصل على موافقة المستشار القانوني لحكومة بنيامين نتانياهو.

وهذا المعهد الذي أنشىء في 1982 كفرع لجامعة بار ايلان قرب تل ابيب، يقدم لطلابه امكانية الحصول على شهادات جامعية معترف بها في إسرائيل.

وقد رحب النائب اليكس ميلر من حزب اسرائيل بيتنا القومي المتطرف وهو مقيم في مستوطنة أرييل قائلا إن هذا القرار تشجيع واضح لمواصلة التواجد اليهودي في يهودا والسامرة "الضفة الغربية".

طرد صحفي أميركي

وعلى صعيد آخر، طردت السلطات الاسرائيلية الاربعاء صحافيا أميركيا يعمل لدى وكالة معا الاخبارية الفلسطينية، بحسب ما اعلنت الوكالة ومقرها في بيت لحم بالضفة الغربية جنوب القدس.

وافادت الوكالة أن محرر القسم الانكليزي في وكالة معا جارد مالسين الذي أوقف في 12 يناير/كانون الثاني في مطار بن غوريون في تل ابيب، وضع على متن طائرة متجهةإالى نيويورك.

وأوضح بيان نشرته وكالة معا أن مالسين البالغ من العمر 26 عاما كان قد قدم طعنا بقرار طرده قبل أن يغير رأيه الثلاثاء على ما يبدو بغير علم محاميه.

وتابعت الوكالة ان السلطات باتت تعتبر مالسين "شخصا غير مرغوب فيه" في اسرائيل لاسباب أمنية.

وأكدت وزارة الداخلية الاسرائيلية أن مالسين أعيد على متن طائرة متوجهة إلى نيويورك لكنها نفت أن يكون الأمر عملية طرد.

وقالت متحدثة باسم الوزارة "لكل بلد الحق في رفض دخول من لا يتعاون مع نظام المراقبة والأمن".

وتتخذ وكالة معا مركزا لها في بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة قرب القدس.
XS
SM
MD
LG