Accessibility links

logo-print

استطلاع أميركي يؤكد الصلة بين التحيز ضد اليهود والمسلمين في الولايات المتحدة


أظهر استطلاع للرأي العام الأميركي اليوم الخميس أن ثمة ارتباطا بين مشاعر التحيز لدى بعض الأميركيين حيال المسلمين واليهود مؤكدا أن المتحيزين ضد اليهود عادة ما يحتفظون بمشاعر تحيز مماثلة ضد المسلمين.

وقال الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة Gallup إن الأشخاص الذين يذهبون لأداء الصلاة أكثر من مرة واحدة أسبوعيا أقل فرصة في الشعور بالتحيز ضد المسلمين.

وأضاف الاستطلاع الذي رصد أراء مجموعة من الأميركيين حيال الديانات المسيحية والإسلام واليهودية والبوذية أن نسبة 53 بالمئة من الأميركيين ينظرون إلى الإسلام بشكل "غير تفضيلي".

وأشار إلى أن الأميركيين الذين يشعرون "بقدر كبير" من التحيز حيال اليهود يكونون أكثر احتمالا للاحتفاظ بالمشاعر ذاتها حيال المسلمين.

واعتبرت مؤسسة Gallup التي أجرت الاستطلاع أن هذه النتائج تظهر أن "تحيز الأميركيين ضد المسلمين قد يعزى بشكل جزئي منه إلى "المعتقدات الخاطئة" حيال المسلمين مشيرة إلى أن من يعتقدون بأن المسلمين في العالم يعارضون منح حقوق متساوية للرجال والنساء هم أكثر عرضة لإبداء التحيز ضد المسلمين.

وفي تعليقها على نتائج الاستطلاع، أكدت صحيفة واشنطن بوست أن ذلك الاستطلاع الذي تم إجراؤه في الخريف الماضي هو أخر مسح يتم على نطاق واسع ويظهر أن ثمة شعورا مناهضا للمسلمين بشكل عالي المستوى في الولايات المتحدة.

وقالت إن استطلاعا سابقا لمنتدى Pew للدين والحياة العامة أظهر في شهر سبتمبر/أيلول الماضي أن المسلمين هم الأكثر معاناة من التمييز بالمقارنة مع أي مجموعة دينية أخرى في أميركا يليهم اليهود في المرتبة الثانية بفارق كبير.

ونسبت الصحيفة إلى داليا مجاهد المديرة التنفيذية لمركز Gallup للدراسات الإسلامية وأحد مستشاري الرئيس أوباما في القضايا الدينية قولها إنه "لا يوجد استمرارية في طبيعة رؤية الأميركيين للإسلام أو المسلمين" معتبرة أن "توجهات الأميركيين حيال المسلمين بشكل عام تشهد تحسنا لكن ليس بشكل جذري وسريع ".

XS
SM
MD
LG