Accessibility links

logo-print

الجيش الباكستاني يرفض شن أي هجمات جديدة ضد المتشددين لستة أشهر على الأقل


عبر الجيش الباكستاني اليوم الخميس عن رفضه لشن أي هجمات جديدة ضد المتشددين في المنطقة الجبلية في شمال وزيرستان لفترة ستة أشهر على الأقل وذلك على الرغم من الدعوات التي وجهتها الولايات المتحدة لإسلام أباد بالقضاء على المتشددين الذين يقومون بشن هجمات على طول الحدود الأفغانية.

ونسبت صحيفة نيويورك تايمز إلى المتحدث باسم الجيش الباكستاني الميجور جنرال آثار عباس قوله في تصريحات لصحافيين أميركيين تزامنا مع زيارة وزير الدفاع روبرت غيتس إلى إسلام أباد إن باكستان مضطرة إلى "احتواء" بعض الجماعات المتشددة في أعقاب الهجمات التي تم شنها ضد مقاتلي طالبان في العام الماضي.

وأضاف عباس أن الجيش يعتزم الانتظار لفترة تتراوح بين ستة أشهر إلى سنة قبل شن أي عمليات جديدة مؤكدا أن الوضع ليس "بسيطا" كما يراه وزير الدفاع الأميركي.

وكان غيتس قد وصل في وقت سابق من اليوم الخميس إلى باكستان في زيارة غير معلنة تستمر يومين يعتزم فيها مطالبة المسؤولين العسكريين الباكستانيين بتعقب الجماعات المتشددة على طول الحدود مع أفغانستان.

وقال غيتس في تصريحات له على هامش الزيارة إن تجاهل "جزء واحد من هذا السرطان" سوف يهدد استقرار الدولة بأكملها، وذلك في إشارة إلى المتشددين.

يذكر أن زيارة غيتس هي الأولى منذ ثلاثة أعوام إلى باكستان ومن المقرر أن يلتقي خلالها برئيس أركان الجيش الباكستاني الجنرال أشفق بارفيز كياني ومدير الاستخبارات الباكستانية الليفتنانت جنرال أحمد شوجا باشا كما سيشارك في حفل عشاء مع الرئيس الباكستاني أصف علي زرداري ويلقي كلمة حول السياسة الأميركية أمام مجموعة من العسكريين.

XS
SM
MD
LG