Accessibility links

logo-print

أنباء حول قبول حماس بحق إسرائيل في الوجود واستعدادها لتغيير ميثاقها


أفادت مصادر إسرائيلية اليوم الخميس أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة "قبلت" بحق إسرائيل في الوجود ومستعدة لتعديل ميثاقها الأساسي الذي يدعو على تدمير الدولة العبرية.

ونقلت صحيفة جيروسليم بوست عن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني كبير ممثلي حماس في الضفة الغربية عزيز الدويك قوله إن "حماس قد قبلت بحق إسرائيل في الوجود وسوف تكون مستعدة لتعديل ميثاقها".

وقالت الصحيفة إن تصريحات الدويك جاءت خلال اجتماع عقده في مدينة الخليل مع المليونير البريطاني ديفيد مارتن ابراهامز الذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع مسؤولين إسرائيليين وبريطانيين كبار مشيرة إلى أن ابراهامز أبدى استعداده للتوسط لعقد حوار بين الحركة من جانب والمجتمع الدولي وإسرائيل من جانب آخر.

وأضافت الصحيفة أن الدويك أكد خلال الاجتماع على أن عددا آخر من قيادات حماس بما في ذلك رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل ورئيس وزراء الحكومة المقالة إسماعيل هنية عبرت عن تأييدها لفكرة تأسيس دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967.

ونسبت إلى الدويك قوله إن "ميثاق حماس قد تمت صياغته قبل 20 عاما مضت ومن ثم فإن الحركة ستكون مستعدة لتعديله لأن أحدا لا يريد إلقاء أي طرف في البحر"، وذلك في إشارة إلى إسرائيل.

وقالت إن المسؤول االبارز في حماس عبر عن رغبة الحركة في الحوار مع المجتمع الدولي وبصفة خاصة مع الاتحاد الأوروبي مشيرا في الوقت ذاته إلى أن حماس كانت تتلقى مساعدة مالية من إيران بسبب المقاطعة والعقوبات المفروضة على الحركة، على حد قوله.

واعتبرت الصحيفة أن تصريحات الدويك تأتي في سياق محاولات حماس للحصول على اعتراف من المجتمع الدولي.

وكان الدويك واحدا من عشرات المسؤولين والأعضاء في حركة حماس الذين اعتقلتهم القوات الإسرائيلية بعد اختطاف الجندي جلعاد شاليت في شهر يونيو/حزيران عام 2006 ، وقضى نحو ثلاثة أعوام في أحد السجون الإسرائيلية قبل أن يتم إطلاق سراحه منذ شهور قليلة.

نفي من حماس

وفي المقابل، نفى الدويك التصريحات التي نسبتها إليه الصحيفة الإسرائيلية مؤكدا أن هذه التصريحات "غير دقيقة".

وأكد الدويك في بيان وزعه للتعليق على هذه التصريحات أنه "لا اعتراف (من جانب حماس) بحق الاحتلال على أرضنا".

من جانبها، نفت حركة حماس صحة التصريحات المنسوبة إلى الدويك مؤكدة أن "الأخير "جدد في لقائه مع ابراهامز التأكيد على أن موقف الحركة من الاعتراف بالكيان الصهيوني واضح".

وقالت الحركة في بيان صدر الخميس عن الناطق باسم كتلتها البرلمانية صلاح البردويل ونقله المركز الفلسطيني للإعلام، المقرب من حماس إن "كل الضغوط التي مورست على الحركة أو ابتزازها للاعتراف بإسرائيل فشلت ولن تنجح."

وأضاف البيان أن ميثاق الحركة لا يتضمن ما يشير إلى "إبادة إسرائيل" بل إنه ينص على "استعادة حقوق الشعب الفلسطيني."

XS
SM
MD
LG