Accessibility links

logo-print

وزيرالداخلية العراقية يقول إن الأجهزة الأمنية قادرة على سحق أي محاولة انقلابية


أكد وزير الداخلية العراقية جواد البولاني أن اجتماعات عُقدت في دول إقليمية بهدف إعادة حزب "البعث" المحظور إلى العملية السياسية.

وقال في حديث لبرنامج "ساعة حرة" عبر قناة "الحرة" إن القوات الأمنية العراقية "قادرة على سحق" أي محاولة انقلابية.

ورداً على سؤال عن قدرة قواته على حماية النظام السياسي من انقلاب محتمل قال إنّ "هناك أكثر من خط حماية ودفاع يساعد المنظومة السياسية على الاستمرار في العملية الديموقراطية وإجراء الانتخابات. الأجهزة الأمنية قادرة الآن على سحق أي محاولة للتأثير في العملية السياسية أو التدخل في العملية الديموقراطية القائمة على التداول السلمي للسلطة. الانقلابات التي يتم الحديث عنها تشبه الانتحار على جدران الأجهزة الأمنية التي استطاعت أن تبني نفسها وثقافتها استناداً إلى القانون والدستور. ووزارة الداخلية قدمت 14000 شهيدا لصالح المشروع الديموقراطي وتثبيت أركان الدولة والقانون في العراق".

وعن احتمال عودة حزب "البعث" المحظور إلى العملية السياسية قال البولاني: "عودة البعث أو الماضي بعيدة وليس في متناول أي قوة القدرة على أن تعيد هذا الماضي إلى العراق. التاريخ لن يعيد نفسه وعلى الجميع أن يندمجوا في العملية الديموقراطية".

وعما إذا كان يؤكد عقد اجتماعات في دول إقليمية من قبل جماعات تسعى إلى تغيير المعادلة السياسية في العراق، قال: "نعم عقدت اجتماعات في عواصم عربية مجاورة وغيرها لكن الأجهزة الأمنية العراقية قادرة عبر دوائر في جهاز الاستخبارات وعبر بعض أدواتنا البسيطة والقليلة على الوصول إلى تلك الاجتماعات ومعرفة ما يدور في بعض ثناياها، وهي اجتماعات لن تصب في مصلحة أي طرف. العملية الديموقراطية هي القادرة على تحريك المجتمع العراقي في اتجاه التطوير ولا تستطيع أي جهة أن تعيد نظام الحزب الواحد أو حكم الفرد الواحد".

XS
SM
MD
LG