Accessibility links

logo-print

كلينتون تؤكد وجود موقف دولي موحد من إيران وتجدد التزام واشنطن حيال أفغانستان


أكدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الخميس أن ثمة "توحدا دوليا" حيال الموقف من الملف النووي الإيراني غير أنها أقرت في الوقت ذاته بأن الصين التي ترتبط بصلات وثيقة مع الجمهورية الإسلامية لديها أسئلة حول فعالية العقوبات التي تسعى الدول الغربية لفرضها على طهران.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مع نظيرها البريطاني ديفيد ميليباند بعد لقائهما معا في واشنطن إن "الصين لديها أسئلة حول فعالية العقوبات ضد إيران، لكننا موحدين حيال الموقف الذي ينبغي اتخاذه إزاء النظام الإيراني".

وأضافت أن ثمة اجتماعات ومباحثات مستمرة بين ممثلي الدول الست المعنية بالملف النووي الإيراني لصياغة موقف موحد حيال طهران.

وأعربت عن اعتقادها بوجود "طريق للأمام" للتوصل لـ"أقوى قرار ممكن" في مجلس الأمن الدولي ضد الجمهورية الإسلامية مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ودولا أخرى ستنظر في اتخاذ إجراءات أحادية ضد إيران إلى جانب الإجراءات المزمع اتخاذها من جانب مجلس الأمن.

وحول الصياغة المتوقعة لأي قرار ضد إيران في مجلس الأمن الدولي، رفضت كلينتون الإفصاح عن طبيعة القرار مكتفية بالتأكيد على أن هذه الصياغة ستتحدد وفقا للمفاوضات بين الدول الست.

وبالنسبة لمؤتمر لندن حول أفغانستان المقرر عقده في 28 يناير/كانون الثاني الجاري، قالت كلينتون إن المؤتمر يأتي في وقت "مهم للغاية" في ضوء الالتزام القائم من قبل حلف شمال الأطلسي حيال أفغانستان.

وقالت إن الرئيس أوباما سيطلب من الكونغرس الموافقة على إستراتيجية مدنية لتحقيق الاستقرار في أفغانستان مشيرة إلى أن الإدارة تسعى لإدراج مخصصات هذه الإستراتيجية ضمن الموازنة العامة.

مؤتمر أفغانستان

ومن ناحيته قال ميليباند إن محادثاته مع كلينتون "غطت جميع الملفات المختلفة" لاسيما مؤتمر أفغانستان الذي يأتي في وقت حرج عقب تنصيب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وخطاب الرئيس أوباما حيال الإستراتيجية الأميركية هناك.

وأكد أن ثمة حاجة لتعبئة الموارد المدنية في أفغانستان فضلا عن مناقشة مسؤوليات دول الجوار الأفغاني في إطار أجندة إقليمية شاملة.

وقال إنه ناقش كذلك مع كلينتون التحديات القائمة في منطقة الشرق الأوسط مشيرا في هذا الصدد إلى أهمية العمل الذي تقوم به الوزيرة والمبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل.

وأعرب ميليباند عن تطلعه للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مؤتمر لندن الأسبوع المقبل.
XS
SM
MD
LG