Accessibility links

logo-print

حكومة هايتي تقول إن ما تقوم به القوات الأميركية من أعمال إنسانية أمر مرحب به


قالت حكومة هايتي إن القوات الأميركية التي تقوم بجهود الاغاثة وتقديم المساعدات في الجزيرة المنكوبة جراء الزلزال المدمر الذي تعرضه له هو أمر مرحب به.

وأشار رئيس هايتي "رينيه بريفال" في تصريحات لصحيفة Liberation الفرنسية إلى أن هايتي ليست تحت وصاية الدول الأخرى التي تساعد ضحايا الزلزال.

وبدوره، قال رئيس الوزراء "جين ماكس بيليرايف" في تصريحات لاذاعة RTL من بورت أو برنس، إن القوات الأميركية موجودة في بلاده بناء على طلب من حكومة هايتي، وأن مهمتها تنحصر في المساعدة في الشؤون الانسانية، والاحتياجات الأمنية.

إستمرار عمليات البحث عن ناجين

من ناحية أخرى، تواصل فرق الانقاذ في هايتي جهودها للبحث عن ناجين تحت الأنقاض، مع أن الأمل في العثور على أحياء يتضاءل بعد تسعة أيام من الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد.

وأعربت واشنطن عن اعتقادها بأن مرحلة البحث عن ناجين ستنتهي قريبا، وأنه سيتم في المرحلة المقبلة جمع الجثث وتنظيف العاصمة المدمرة.

هذا ويبلغ عدد فرق الانقاذ الدولية في هايتي ثلاثة وأربعين فريقا تضم حوالي ألف وثمانمئة من عمال الاغاثة.

المشردون يعيشون في مخيمات عشوائية


هذا وقد أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن حوالي 370 الف مشرد يعيشون في أكثر من 300 مخيم عشوائي في عاصمة هايتي بعد مرور ثمانية أيام على حدوث الزلزال.

يقول هذا المواطن الذي فقد كل شيء فيما عدا ابنته:

" يتعين علي أن أخرج من هايتي. لا استطيع البقاء فيها إذ لا حياة فيها. وإذا أردت حماية ابنتي فيجب أن أخرج من هايتي"

ويقول آخر نجا من الزلزال:

" لقد أعدت تشييد بيتي من علب الكارتون لكي ينام أخي وأختي هنا. لكن بالنسبة لي فان بيتي يمثل قصرا وطنيا"
XS
SM
MD
LG