Accessibility links

logo-print

روسيا تتجنب الحديث عن فرض عقوبات جديدة ضد إيران وتدعو لاستمرار المحادثات


قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف اليوم الجمعة إن بلاده تأسف لأن إيران رفضت فيما يبدو عرضا من القوى العالمية لتخصيب اليورانيوم في الخارج، إلا أنه تجنب في الوقت ذاته التعبير عن موقف بلاده حيال مساعي الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين لفرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية.

وحين سئل لافروف عن إمكانية فرض عقوبات جديدة على إيران قال لافروف إن روسيا تريد أن تمضي القوى العالمية قدما في جهودها لحل المشكلة النووية مع إيران من خلال المحادثات.

وأضاف في تصريحات للصحافيين أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد يناقش عقوبات جديدة ضد إيران لكنه لم يذكر ما إذا كانت روسيا ستؤيدها أم لا.

وحول مسار المحادثات المشتركة بين الولايات المتحدة وروسيا لتوقيع معاهدة للحد من الأسلحة النووية، قال لافروف إنه "يتمنى" التوصل قريبا لمعاهدة في هذا الشأن عقب استئناف المحادثات الرسمية بين الجانبين في أوائل فبراير/شباط المقبل.

وتابع قائلا " أتمنى أن تتم الإجابة على الأسئلة المتبقية عما قريب عندما تستأنف المحادثات وأعتقد أنها ذلك سيكون في أوائل فبراير/شباط."

وتقول القوتان النوويتان إنهما اقتربتا من التوصل لاتفاقية تحل محل معاهدة الحد من الأسلحة الإستراتيجية (ستارت) التي أبرمت عام 1991 وانتهى مفعولها في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي لكن لا يزال أمام الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف مهمة التوصل لاتفاق.

XS
SM
MD
LG