Accessibility links

logo-print

أرمينيا تتهم الحكومة التركية بإتباع سياسات تعيق عملية المصالحة بين البلدين


توقع وزير الخارجية الأرمينية ادوارد نالبنديان اليوم الجمعة أن تؤدي السياسات التركية المتبعة إلى إفشال عملية المصالحة التاريخية التي تم الاتفاق عليها بين البلدين.

وقال نالبنديان في مؤتمر صحافي إنه "إذا كانت تركيا غير مستعدة للمصادقة على البروتوكولات وإذا واصلت التحدث بلغة الإنذارات ووضع شروط مسبقة لعرقلة العملية، فإني لا أستبعد بالتالي أن تفشل المفاوضات".

ومنذ توقيع اتفاق المصالحة، ظهرت خلافات خصوصا بشأن قضية مجازر وتهجير الأرمن في السنوات الأخيرة من السلطنة العثمانية بين 1915 و1917، والتي تعتبرها يريفان إبادة في عبارة ترفضها أنقرة.

وصرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان هذا الأسبوع بأن أنقرة "لا يمكن أن تقبل أبدا" قرار المحكمة الدستورية الأرمينية التي رأت أن البروتوكولين قانونيان وأكدت أنهما لا يمكن أن يخالفا مادة في إعلان استقلال أرمينيا تشير إلى "وقوع الإبادة في عام 1915".

واتهم اردوغان يريفان بالسعي إلى "تغيير نص" اتفاقات تطبيع العلاقات التركية الأرمينية.

وقال نالبنديان إن "تأكيدات تركيا بان أرمينيا أدخلت تعديلات على الوثائق ليست مطابقة للواقع وسخيفة"، معربا عن أمله في أن لا تقوم تركيا بإبطاء العملية عبر تقديم "تفسيرات وهمية"، على حد قوله.

وكانت تركيا وأرمينيا قد وقعتا في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي بروتوكولين ينصان على إقامة علاقات دبلوماسية وفتح حدودهما المشتركة، إلا أن هذين البروتوكولين لا يمكن أن يدخلا حيز التنفيذ إلا بعد مصادقة برلماني البلدين عليهما.
XS
SM
MD
LG