Accessibility links

بترايوس يعرب عن قلقه من وضع إشارات دينية على أسلحة أميركية في أفغانستان والعراق


أعرب الجنرال ديفيد بترايوس قائد القيادة المركزية الوسطى عن "قلقه" من قيام شركة منتجة للأسلحة بوضع إشارات من الإنجيل على بنادق مزودة بمناظير مقربة (تلسكوبات) تم إرسالها إلى أفغانستان والعراق.

وقال بترايوس إن "هذا مثار قلق بالغ للجيش ولمشاة البحرية التي تعاقدت على تلك المشتريات" مشيرا إلى الحساسية الدينية التي يواجهها الجنود الأمريكيون في الدولتين المسلمتين العراق وأفغانستان.

وأضاف بترايوس في كلمة أمام منتدى في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية أن ذلك الأمر"مصدر قلق بالغ لي وللقادة الآخرين في العراق وأفغانستان لأنه حقا يكشف عن مفهوم يناقض تماما ما نسعى إليه."

وكان الرئيس باراك أوباما قد حرص في أكثر من مناسبة على إقناع العالم الإسلامي بأن الحرب الأمريكية ضد متشددي القاعدة ليست حربا على الإسلام.

ولم يلاحظ أحد الإشارات المحفورة على المناظير المقربة إلى أن كشف عنها الأسبوع الماضي ميكي وينستاين مؤسس جماعة حرية الدين في الجيش.

وكشفت صورة منشورة على موقع الجماعة على الانترنت عن أرقام وحروف تشير الى آيات معينة في الانجيل.

وقد أعلنت الشركة المنتجة للمناظير المقربة Trijicon ink of wixom ومقرها ولاية ميتشيغان أنها ستتوقف طواعية عن وضع تلك الإشارات على منتجاتها التي تصنعها للجيش الأمريكي.

ووافقت الشركة على تقديم مئة قطعة بديلة حتى يستطيع الجيش الأمريكي وضعها على الأسلحة المستخدمة بالفعل، كما ذكرت أنها ستتبع نفس الحل مع الجيوش الأجنبية التي اشترت هذه الأسلحة.

وكان مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية قد رحب أمس الخميس بقرار الشركة، وذلك بعد أن حذر قبل يومين من أن هذه البنادق تشكل "أداة تجنيد تستخدمها القوات المعادية لأميركا."

XS
SM
MD
LG